آخر الأخبار

من هو المجرم الخطير”أنزا” الذي قتل موظفا بسجن “تولال”

يعد ابراهيم الحساني الملقب بـ”أنزا” الذي اعتدى على موظف في السجن المحلي تولال 2 بمدينة مكناس، أمس الإثنين، وقتل برصاصة أحد الموظفين لشل حركته والحد من سلوكه العدواني إزاء مجموعة من الموظفين، من أخطر السجناء قيد حياته، حيث أدخل إلى السجن بتهمة قتل زوجته، ليحكم عليه بالإعدام.
توصل “الخبر بريس”، بمعلومات عن “أنزا” الذي يبلغ من العمر 36 سنة قيد حياته، وكان كعنصار بالقوات المسلحة الملكية بأكادير. أدخل في المرة الأولى إلى السجن بعد رفع زوجته لدعوى نفقة ضده، ليدخل إلى السجن ويقرر قتلها بعد مغادرته.
ازدادت عدوانية الحساني بعد قرار الإعدام وأقدم على قتل حارس سجني داخل المحكمة، لتقرر الأخيرة تأكيد حكم الإعدام عليه، وتم نقله إلى سجن “مول بركي” بمدينة آسفي، ومن تم إلى السجن المحلي تولال 2 بمدينة مكناس.
بدأ الحساني يفكر في كيفية الهروب من السجن، وقرر صباح أمس الاثنين، حوالي الساعة العاشرة والربع، بالاعتداء على رئيس الحي ومجموعة من الموظفين أثناء محاولة إخراجه للفسحة، بعد حبك خطة محكمة ومعدة مسبقا لاتخاذ أحد الموظفين كرهينة.
هذا وأكدت المندوبية العامة لإدارة السجون، من خلال بلاغ لها أنه بعد فشل المحاولات التي قام بها الموظفون من أجل السيطرة عليه، وبالنظر إلى خطورة السجين وسلوكه العدواني والإجرامي وقوته الجسمانية الخارقة، وإلى ما ألحقه برئيس الحي من جروح غائرة على مستوى رأسه ووجهه بأحجار انتزعها من حائط الغرفة التي يقيم بها، وتعرض الموظفين الآخرين إلى الاعتداء من طرفه، اضطر أحد الموظفين، وفق ما ينص عليه القانون إلى إطلاق رصاصات تحذيرية في الهواء، مشيرا إلى أنه بعد مقاومته العنيفة وتماديه في توجيه الضربات للموظفين، تم توجيه رصاصات إلى أطرافه لشل حركته والتمكن من السيطرة عليه.
و بعد حضور عناصر الدرك الملكي إلى عين المكان لمعاينة الوضع، تم نقل السجين المعني إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمكناس حوالي الساعة الثانية عشرة من أجل إخضاعه للعلاجات الضرورية، حيث زاره هناك ممثلون عن المصالح الأمنية والسلطة القضائية المختصة، لتعلن بعد ذلك إدارة المستشفى عن وفاته حوالي الساعة الواحدة وخمس دقائق زوالا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *