آخر الأخبار

بلقولة.. المغربي الذي أشهر الورقة الحمراء في وجه جاك شيراك

شق طريقه في الحياة حتى حصل على الشهادة الجامعية، بعد ذلك إلتحق بسلك الجمارك في مدينة مكناس بوظيفة مفتش جمركي، دخل عالم التحكيم في عام 1983 وذلك في مدرسة تأهيل الحكام، حيث إستمر في ذلك حتى حصل على فرصة الدخول للتحكيم في الدوري الوطني، وكان ذلك في عام 1990 يوم أن قاد الراحل سعيد بلقولة أول مباراة له في الدرجة الأولى.

في بداية عام 1993 حصل سعيد بلقولة على الشارة الدولية، وكانت أول مباراة يقودها (في نطاق بطولة إفريقيا للأندية أبطال الكؤوس بين فوردان من غانا وغورية من السنغال.

سعيد بلقولة الذي رحل إلى دار البقاء سنة 2002 بعد صراع قصير مع مرض السرطان على مستوى الرئة، هو من أدار نهائى كأس العالم 1998 في فرنسا بين فرنسا والبرازيل والتي انتهت بفوز فرنسا بثلاثية نظيفة، وأشهر الورقة الحمراء في وجه عميد منتخب فرنسا مارسيل دوساييه أمام أنظار الرئيس الفرنسي جاك شيراك، حيث منحه الإتحاد الإفريقي الثقة قي العديد من المباريات الهامة كان أبرزها نهائي كأس الأمم الأفريقية 1998 في بوركينافصو بين مصر وجنوب أفريقيا وفازت مصر بهدفين دون رد.

وكانت أول مشاركات بلقولة خارج القارة الإفريقية في تصفيات الدورة الأولمبية لدورة أتلانتا عام 1996 لقارة آسيا (والذي تأهل منها الفريق السعودي، الكوري الجنوبي، والمنتخب الياباني، بعد ذلك ونظر لمستوى بلقولة الكبير، تم استدعائه لتحكيم بطولة دورة فرنسا الرباعية لكرة القدم والتي أقيمت في عام 1997، حيث قاد مباراة منتخب فرنسا ومنتخب إنجلترا والتي كانت المفتاح نحو تألق بلقولة الدولية.

بعد كأس العالم تعاقد الإتحاد الياباني مع الحكم بلقولة لتحكيم بعض مباريات الموسم في الدوري حيث لبى سعيد الدعوة، وبعد فترة عاد للمغرب، ولكن سنوات العناء الطويلة في الحياة والملاعب ! أكلت من صحة الحكم سعيد، حيث داهمه في العام 2000 مرض السرطان والذي ظل يصارعه حتى آخر رمق من حياته.. ولكن لا اعتراضا على حكم الله.. ليرحل بلقولة عن الدنيا  سنة 2002 (عن عمر وصل إلى 45 عام) ليخلف سعيد ورائه ثلاثة أطفال، وتاريخ كبير حافل ومشرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *