أخبارأولمبياد باريس

استبعاد ياسين بونو: حكيمي ورحيمي يقودان المغرب في أولمبياد باريس

في خطوة غير متوقعة، أثار الإعلان عن قائمة المنتخب الوطني المغربي تحت 23 سنة المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية “باريس 2024” دهشة واسعة في الأوساط الرياضية بالمغرب. جاء هذا الإعلان مساء الخميس ليكشف عن استبعاد الحارس المخضرم ياسين بونو، ما أحدث جدلاً كبيراً بين المشجعين والنقاد.

اختيارات غير متوقعة

الجهاز الفني للمغرب بقيادة طارق السكتيوي اختار ضم ثلاثي فوق السن القانوني، وهم أشرف حكيمي، نجم باريس سان جيرمان، وسفيان رحيمي، لاعب العين الإماراتي، بالإضافة إلى الحارس منير محمدي. القرار كان مفاجئًا خاصةً بعد الأداء الباهر الذي قدمه ياسين بونو مع نادي الهلال السعودي.

إنجازات بونو مع الهلال

بونو تألق بشكل لافت في موسم 2023-2024، حيث قاد الهلال لتحقيق ثلاثية الدوري السعودي، كأس خادم الحرمين الشريفين، والسوبر السعودي، دون أن يتلقى الفريق أي هزيمة. هذه الإنجازات جعلت من استبعاده من الأولمبياد قرارًا مثيرًا للدهشة.

السر وراء استبعاد ياسين بونو

على الرغم من الانتقادات، فإن الحقيقة تكمن في أن قرار استبعاد بونو لم يكن بسبب اختيارات الجهاز الفني، بل جاء نتيجة لرغبة شخصية من اللاعب. بونو اختار التنازل عن مكانه في الفريق لصالح الحارس الشاب علاء بلعروش، ليتيح له الفرصة لتحقيق حلمه الأولمبي.

ردود الفعل للجماهير المغربية

قرار بونو لاقى ترحيبًا واسعًا من قبل الجماهير ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بروح التضحية والروح الرياضية التي أظهرها. هذا التصرف اعتبره الكثيرون درسًا هامًا للأجيال القادمة في دعم المواهب الشابة.

استعدادات الهلال للموسم الجديد

في سياق آخر، بدأ نادي الهلال السعودي استعداداته للموسم الرياضي الجديد 2024-2025، حيث يشارك في أربع بطولات رئيسية هي الدوري السعودي، كأس خادم الحرمين الشريفين، السوبر السعودي، والنخبة الآسيوية، بالإضافة إلى بطولة كأس العالم للأندية في نسخته الجديدة. هذا التحضير الجاد كان أحد الأسباب التي دفعت بونو لاتخاذ قراره بالتركيز على النادي.

تحديات المنتخب المغربي في الأولمبياد

المنتخب المغربي يتواجد في المجموعة الثانية في الأولمبياد إلى جانب منتخبات أوكرانيا، الأرجنتين، والعراق. هذه المجموعة القوية تتطلب أداءً متميزًا من الفريق المغربي، وقد تكون فرصة مثالية لظهور مواهب جديدة في غياب بونو.

قرار ياسين بونو بالتنازل عن مكانه في المنتخب الأولمبي لصالح الحارس الشاب علاء بلعروش يعكس روحًا رياضية عالية وتضحية كبيرة من لاعب كبير. الجماهير المغربية تترقب الآن أداء المنتخب في الأولمبياد وتتمنى النجاح للحارس الشاب في مهمته القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى