أخبارأخبار الرياضةأخبار السياسة

تصريحات مبابي تثير جدلاً في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية

في أجواء مشحونة بالسياسة والرياضة، أثارت تصريحات نجم كرة القدم الفرنسي، كيليان مبابي، جدلاً واسعاً في فرنسا قبيل الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية. وفيما يبدو أن السياسة والرياضة تتقاطعان بشكل مثير، فقد أدلى مبابي بتصريحات دعمت فيها عدم التصويت للأحزاب اليمينية المتطرفة، مما أثار استياء زعيمة حزب التجمع الوطني، مارين لوبان، وأعضاء حزبها.

في تصريحاته، حث مبابي جماهيره على التفكير بجدية في التصويت في الانتخابات القادمة، ووصف الوضع بأنه “ملح حقاً”، معرباً عن قلقه من احتمال تولي اليمين المتطرف للسلطة في فرنسا. وهذا التصريح جاء بعد أداء قوي لحزب التجمع الوطني في الجولة الأولى من الانتخابات، حيث حصل الحزب على نسبة كبيرة من الأصوات.

مبابي الذي يعد واحداً من أبرز الرموز الشبابية في فرنسا وعلى مستوى العالم، لم يذكر اسم الحزب المعني بتصريحاته، ولكن هذا لم يمنع من إثارة ردود فعل قوية من قبل لوبان وأتباعها. حيث اعتبرت لوبان أن تصريحات مبابي تدخل في السياسة بشكل غير ملائم، ورأت فيها محاولة لإقناع الناخبين بالتصويت ضد اليمين المتطرف.

بالمقابل استخدمت لوبان منبرها لانتقاد مبابي وغيره من الشخصيات العامة الذين يظهرون توجهاً سياسياً، مشددةً على أن الفرنسيين لا يرغبون في تلقي دروس أو توجيهات حول كيفية التصويت، وفي حديثها لشبكة “سي ان ان”، أشارت إلى أن مبابي لا يعيش ظروف الفرنسيين العاديين، بل يتمتع بمستويات مادية تختلف كثيراً عن الأشخاص الذين يعانون من الفقر والحاجة.

بالنهاية، يبدو أن تصريحات مبابي أعادت إلى الواجهة الجدل بين الرياضة والسياسة في فرنسا، مما يبرز تأثير الشخصيات العامة في المشهد السياسي، ويجعل الناخبين يواجهون تحدياً جديداً في اختياراتهم الانتخابية المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى