هذا شرط بنكيران على أخنوش لاستئناف المفاوضات لإخراج الحكومة

أكد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، أمس الثلاثاء، أنه إذا مازالت الأسباب التي أنهى بسببها المفاوضات مع رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، سيرجع لاستئنافها لتشكيل الحكومة.
و حسب مصدر الخبر بريس، فإن بنكيران لا مانع لديه في المشاورات مع أخنوش، شريطة زوال الأسباب التي رفض ذكرها، للبدء في المفاوضات.
و أصدر الأمين العام لحزب العدالة و التنمية، يوم الأحد الماضي، بلاغا أكد فيه عن انهائه للمشاورات مع عزيز أخنوش، و الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، أمحمد العنصر، بعدما لم يتوصل منهما بقرار حاسم حول المشاركة من عدمها في الحكومة.
و من الواضح أن الأسباب التي اشترط رئيس الحكومة زوالها، هي تراجع أخنوش عن طلبه بدخول حزبي الاتحاد الاشتراكي و الاتحاد الدستوري للأغلبية الحكومية، اللذان كانا سببا في عدم توافق بنكيران و أخنوش لإخراج الحكومة.
للإشارة فإن بنكيران، حصل أمس الثلاثاء، على لقب شخصية سنة 2016 في مجال السياسة، في استفتاء أجرته إذاعة “أصوات”، بحصوله على المركز الأول من أصوات متتبعيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *