رونار وبنعطية لم يصوتا على ميسي وأصواتهما ذهبت لهذه الأسماء في حفل توزيع جوائز الـ”فيفا”

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يومه الثلاثاء، عن مصير الأصوات التي أدلى بها مدربي وعمداء المنتخبات العالمية، لجائزة أفضل لاعب في العالم التي توج بها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وأفضل مدرب التي كانت من نصيب الإيطالي كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي.
و حسب الجهاز الكروي الأعلى على مستوى العالم، فإن هيرفي رونار مدرب المنتخب الوطني، منح 3 من أصواته لجائزة أفضل لاعب في العالم، لكل من البرازيلي نيمار داسيلفا أولا، والفرنسي نغولو كانتي ثانيا، ثم كريستيانو رونالدو ثالثا، في الوقت الذي ذهبت فيه أصواته الخاصة بالمدربين، إلى كل من مواطنه الفرنسي ديديه ديشامب، الإسباني بيب غوارديولا، والأرجنتيني دييغو سيميوني.
وبالنسبة لعميد المنتخب الوطني، المهدي بنعطية، فاختار التصويت على جائزة أفضل لاعب في العالم، لزميله في فريق جوفنتوس الإيطالي جيانلويجي بوفون أولا، وكريستيانو رونالدو ثانيا، ثم البرازيلي نيمار ثالثا، أما أصواته اتجاه المدربين، فاختار بنعطية، دييغو سيميوني أولا، غوارديولا ثانيا، ويورغن كلوب ثالثا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *