اختفاء النصف العلوي لميسي بعد تتويج رونالدو بجائزة “الأفضل” في العالم

تعرض تمثال ليونيل ميسي في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس يومه الإثنين لعمل تخريبي تسبب في تدمير معظمه، حسب ما أعلنه مسؤولون في المدينة ذاتها لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
وتزامن تخريب تمثال نجم برشلونة، مع خسارته لقب “الأفضل” في العالم، والتي فاز بجائزتها غريمه كريستيانو رونالدو، ليكون تاريخ التاسع من شهر يناير الجاري، يوم أسود للبرغوث الأرجنتيني.
وقال المسؤولون عن وضع التمثال الذي هو عبارة عن ميسي وهو يراوغ بالكرة بقدمه اليسرى، أن نصفه العلوي اختفى، ولم يتبق منه سوى قدميه والكرة، مؤكدين أنهم سيعملون على إصلاحه في غضون الأيام القليلة المقبلة.
يذكر أن التمثال تم وضعه في يونيو الماضي، بعد أيام قليلة من خسارة ميسي نهائي كوبا أمريكا ضد منتخب الشيلي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *