آخر الأخبار

تكريم المخرج محمد عبد الرحمان التازي في الدورة الـ13 للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء بزاكورة

“النقد، مكون أساسي في صناعة السينما »، هو شعار الدورة الثالثة عشر للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء الذي تنظمه جمعية زاكورة للفيلم عبر الصحراء، في الفترة من 22 إلى 26 دجنبر  2016، على إيقاع أفلام الصحراء التي تصنع فرح وسعادة عشاق السينما بمنطقة درعة، والمغرب عموما، إذ سيكون عشاق الفن السابع على موعد، هذه السنة، مع إحدى أقوى فقرات المهرجان التي سوف تخصص لتكريم المخرج محمد عبد الرحمان التازي، أحد أعلام السينما المغربية، اعترافا له بكل ما قدمه للشاشة الكبرى في المغرب.

وأشار عضو باللجنة التنظيمية للمهرجان أن برنامج هذه الدورة يتميز بمسابقة رسمية للأفلام الطويلة للمرة الرابعة، إلى جانب تنظيم مباراة في السيناريو، حول موضوع الصحراء والتيمات ذات الصلة: الماء، الترحال، نمط حياة الواحات، العادات والتقاليد، القصبات، وكذا التحولات المناخية التي تشكل موضوعا حيويا في اهتمامات المجتمع المدني للجهة. وأضاف أنه، إلى جانب المغرب، تحضر عدة دول من خلال أفلام مبرمجة في إطار المسابقة الرسمية أو البانوراما، من بينها من بينها الإمارات العربية المتحدة، ومالطا، وفرنسا، والعراق، وتركيا، وإيران، والتشيك، وبلجيكا.

وعلى هامش المهرجان، سيكون لعشاق السينما أيضا موعد مع ندوة حول نفس موضوع شعار الدورة “النقد، مكون أساسي في صناعة السينما”، ينشطها متخصصين من المغرب والخارج، كما ستتميز بحضور أعضاء الفدرالية الإفريقية للنقد السينمائي، التي اختارت بشكل استثنائي هذه السنة تخصيص جائزة النقد في إطار المسابقة الرسمية.

وأفاد ذات المسؤول أن مهرجان « فيلم عبر الصحراء » يتطلع إلى تكريس الفرجة السينمائية كشكل ترفيهي وممارسة ثقافية من جهة، ودعم الإبداع الفني والتقني، وكذا خلق فضاء للتبادل يلتئم فيه مختلف المتدخلين في القطاع، من جهة ثانية.

وفي الأخير، أعرب عن أمل جمعية زاكورة للفيلم عبر الصحراء في مزاوجة صورة زاكورة مع طموحها لتصبح حاضرة حاضنة للقيم الثقافية والإنسانية، المحفزة على التجديد والانفتاح، والحوار، والتسامح.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *