آخر الأخبار

مختبر علم الفيروسات: احذروا.. الأنلفوزا تقتل والتقليح ضرورة ملحة

كشف البروفيسور شكيب عبد الفتاح، عن قسم الأمراض المعدية في المركز الاستشفائي ابن رشد، أن فيروس الإنفلونز، يصيب سنويا ملايين الأشخاص عبر العالم، وأن نسبة المغاربة الذين يلقحون ذواتهم بشكل سنوي ضده لا تتجاوز%2، وهي نسبة وصفها بالهزيلة مقارنة بتلك المسجلة في دول مجاورة بشمال إفريقيا أو حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف عبد الفتاح، في لقاء تحسيسي نظمه معهد «سانوفي باستور»، مساء أمس الخميس بالدار البيضاء، بشراكة مع وزارة الصحة، أن معدلات الإصابة بالإنلفونزا تقدر سنويا ما بين 5 إلى 10 في المائة لدى البالغين، ومن 20 إلى 30 في المائة لدى الأطفال، حسب منظمة الصحة العالمية، وأوضح أن المرض يمكن أن يتسبب في حالات وفيات خاصة بين الفئات المعرضة للخطر (صغار أو كبار السن، بضع المرضى المصابين بأمراض مزمنة، والنساء الحوامل).

من جهته شدد الدكتور جلال نورليل، رئيس مختبر علم الفيروسات في معهد باستور في الدار البيضاء، على ضرورة التلقيح كوسيلة أكثر أمانا وفعالية لحماية الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، وأكد أن نسبة نجاحه تفوق %90.

وأضاف نورليل في ذات اللقاء، أن الأنفلونزا الموسمية تختلف عن نزلات البرد العادية بمجموعة من الأعراض منها الارتفاع المفرط في درجات الحرارة، وآلام في المفاصل والعضلات، والإحساس بالعياء الشديد، وأفاد أنها تكلف المواطن المغربي حوالي 300 درهم يوميا دون أن يفطن لذلك.

للإشارة فإن حملة التلقيح ضد الأنلفوزا الموسمية ستمستمر بالمملكة إلى نهاية شهر دجنبر 2016.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *