تشييد مدينة جديدة بالمغرب من صنف “مدن المستقبل”.. تعرف على مميزاتها الجذابة

يرتقب أن تُشيد مدينة جديدة بالمغرب، ستكون جاهزة بعد 7 سنوات من الآن، تجسيدا لمشروع إقامة “المدينة البيئية المستدامة” بمنطقة المهدية، في تناغم مع أهداف مؤتمر كوب 22 المنعقد حاليا بمراكش.

وتم رصد حوالي 2.5 مليار دولار، لبناء واحدة من المدن العالمية التي تحمل وصف ” مدن المستقبل “، حيث ستعتمد حصرا على الطاقات النظيفة والمتجددة يتم إنتاجها من مصادر طبيعية هي الشمس والرياح وأمواج البحر ، تساعد على ذلك تصاميم بيئية للمباني تراعي اتجاه الشمس والرياح ، ما يجعلها خالية تماما من انبعاث الكربون.

وتضم المدينة الجديدة، حسب المخطط الحالي لإنجازها 400 فيلا للسكن ومرافق طبية تتوفر على مستشفى من أعلى مستوى، وعلى مرافق وتجهيزات خاصة بالسياحة العلاجية، وجامعة طبية ومركز أبحاث طبي وحي جامعي لإقامة الطلبة، بالإضافة إلى  ملعب للغولف، ومركز للمؤتمرات يتسع لألفي شخص ومساحات خضراء مفتوحة ، وكورنيش على مسافة كيلومترين تقام على امتداده محلات ومطاعم ومرافق ترفيهية، ونافورة راقصة ،وميناء دوليا .

ويرتقب أن تضم مدينة المستقبل المغربية  خطا للميترو على مسافة أربعة كيلومترات يعتمد تشغيله على استعمال الطاقة الكهربائية المتجددة ،فضلا عن حافلات للنقل العمومية تعمل هي الأخرى بالطاقة النظيفة.

وسيتم كذلك إنشاء مصنع لتدوير وإعادة تدوير النفايات ومياه الصرف الصحي لإعادة استعمالها في استخدامات أخرى بدل إلقائها في البحر .

وستقام بمياه بحر المهدية مزارع للرياح الناجمة عن الأمواج لإنتاج الطاقة الكهربائية، ستساهم في تغذية المهدية بالطاقة، كما تساهم في تغذية كل من القنيطرة والمهدية بالطاقة.

هذا وتتكلف المجموعة الاستثمارية الدولية المغربية الامارتية بإنجاز مشروع المدينة الجديدة،  الذي أُعلن عنه بمناسبة  انعقاد مؤتمر ” كوب 22 “، ويوجد مجسما للمدينة بموقع باب اغلي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *