فضيحة في بيت المهدي بنعطية

لم يترك والد اللاعب الدولي المغربي المهدي بنعطية لهذا الأخير أي وجه يلقى به رفاقه وجماهيره. فقد تحول بين عشية وضحاها من والد نجم رياضي إلى تاجر في المسروقات يتعامل مباشرة مع اللصوص.

وتعود تفاصيل القصة إلى السرقة التي تعرض لها متحف سويسري منذ ست سنوات، حيث اكتشف المسؤولون به بأن مجموعة من الساعات الفاخرة قد اختفت. ويبلغ سعرها الإجمالي ما بين مليار ونصف وملياري أورو. وبعد البحث والتحقيقات توصلت الشرطة السويسرية إلى اللصوص وإلى الشخص الذي اشترى منهم الساعات المسروقة والذي هو أحمد المتقي، والد بنعطية.

وانكشفت عدة تفاصيل فضائحية منها أن أحمد المتقي حاول بيع الساعات المسروقة للاعبين من المشاهير إلا أنهم رفضوا ذلك بعد أن اكتشفوا بأنها بدون فواتير.

وهكذا انتهى والد نجم فريق جوفانتوس في السجن بعد أن حكمت عليه محكمة مارسيليا الفرنسية بثلاث سنوات سجنا مع دفعه لغرامة تبلغ 30 ألف أورو.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *