آخر الأخبار

رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مطلوب في قضية مقتل الطالب أيت الجيد بنعيسى (وثيقة)

توصلت محكمة الاستئناف بفاس بشكاية من محاميي ذوي حقوق الطالب الراحل أيت الجيد بنعيسى، الذي لقي مصرعه في العام 1993 بسبب صراع فصيلين طلابيين بجامعة فاس، من أجل استدعاء رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني.

وبحسب الشكاية، التي حصلت “الخبر بريس” على نسخة منها، فقد جاء إقحام الريسوني في القضية بصفته رئيسا لجمعية رابطة المستقبل الإسلامي، التي كان يتبعها التنظيم الطلابي للرابطة المسمى بـ “فعاليات طلابية”، عند مقتل الطالب أيت الجيد بنعيسى، وتحميله المسؤولية المباشرة، باعتباره رئيسا تنظيميا مباشرا للمتهم عبد العالي حامي الدين، في إصدار “أمر الاغتيال”.

واستدل محامو أسرة الراحل أيت الجيد في شكايتهم على مقرّر تحكيمي، صادر عن هيأة الإنصاف والمصالحة، يشير إلى أن المتهم حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، قدّم شهادة موقعة من طرف أحمد الريسوني، بوصفه رئيسا لجمعية “رابطة المستقبل الإسلامي” يؤكد فيها أن حامي الدين كان عضوا نشيطا في التنظيم الطلابي التابع للرابطة.

وأضحت الشكاية، الموقعة من طرف الحبيب حاجي ومحمد الهيني، إلى أن المتهم عبد العالي حامي الدين استغلّ شهادة أحمد الريسوني من أجل طلب التعويض لدى هيأة الإنصاف والمصالحة سنة 2005، ملتمسة (الشكاية) إجراء تحقيق وإحالتها على السيد قاضي التحقيق للمتابعة والإحالة على غرفة الجنايات في حالة اعتقال “لخطورة الفاعل على النظام العام”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *