آخر الأخبار

الأغلبية والمعارضة يحاصران لحسن الداودي بمجلس النواب

حوصر لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، خلال الجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بانتقادات شديدة اللهجة، وحدت بين الأغلبية والمعارضة، على خلفية تراجعه عن قرار التسقيف، بعد تهاوي أسعار البترول في السوق العالمية إلى ما دون ال50 دولارا للبرميل، فيما انخفضت بشكل جد طفيف في السوق الوطنية.

واتهم الداودي بلعب دور الوساطة لصالح شركات المحروقات، بعد أن دافع من جديد عن الأسعار المطبقة حاليا، قائلا “نعم البترول في تراجع، لكن يتعين ألا نقيس تراجع البترول الخام مع ما نستورده من غازوال وبنزين مصفى”، لأن ثمن هذه المواد، حسب الداودي، “ليس دائما متوازيا” مع سعر البترول الخام، الذي قال إنه في حدود 61 دولارا.

التفاصيل بيومية “المساء”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *