آخر الأخبار

فراشات عبد الإله الشهيدي تحلق في رواق المكتبة الوطنية

يحتضن رواق المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، في الفترة المتراوحة بين 14 و 31 دجنبر الجاري، المعرض الإستيعادي للفنان التشكيلي عبد الإله الشاهدي، وينظم هذا المعرض، الذي اختير له كعنوان” ” ما وراء نظرة” بدعم من وزارة الثقافة.

و يعد هذا، المعرض الذي تتقاطع مجموع لوحاته حول تيمة المرأة ، استيعادة مكثفة،لمسار حافل بالعطاء والتتويج للتشكيلي الشهيدي، زاوج فيه بين الرمزي والتعبيري.

وخلال هذا المسار، تمكن الشهيدي، أن يؤسس لنفسه، تجربة فريدة في عالم الصباغة، فأعماله مزيج بين التعبيرية والتجريدية والرمزية، كما تتميز بقوة تقنيتها وألوانها، وبفضل هذا الإصرار على التفرد لكي لا يكرر تجارب الأخرين، استطاع عبد الإله الشهيدي، أن ينحت أسلوبا خاصا به، حين أرخ بالفرشاة واللون لمعاناة المرأة، من خلال كشفه لأحاسيسها الجوانية.

وعبد الإله الشهيدي لمن لايعرفه، مفتون إلى حد الهوس، بهاجس السمو بجسد المرأة إلى حيث سدرة المنتهى ، بأسلوب فني، تتلاشى فيه الحدود بين الحامل والمحمول. سمو يجمع من خلاله الشهيدي بين الجمالية الفنية والانسجام والمثالية.

هكذا أرادها الفنان عبد الإله الشاهدي في فردوس لوحاته التي تقذف بنا في فورة الحواس، في مقام التعدد دون كلل، حيث المُحَيّا الناعم الممسوس بانهمار الماء، تكثيف مجازي للطاقة والحياة، وشعرية رامزة للذات والذاكرة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *