آخر الأخبار

القضاء يفتح ملف الإشتراكي خالد عليوة مجددا

ذكرت تقارير إعلامية، أن خالد عليوة، أحد أبرز وزراء حكومة عبد الرحمن اليوسفي والقيادي السابق في الإتحاد الإشتراكي، شوهد صبيحة أول أمس الثلاثاء بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء.

وربطت المصادر ذاتها، هذا التواجد، بالملف الذي يتابع من أجله خالد عليوة، برفقة ثلاثة متهمين آخرين، من بينهم إثنان من أقاربه، بتهمة تبديد أموال عامة.

ومما عزز هذه الفرضية، أنه كان صحبة الكاتب العام للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، المحامي ادريس لشكر. وكان من المفترض أن يمثل أمام قاضي غرفة التحقيق الرابعة المكلفة بجرائم الأموال الشهر المنصرم، لكن لم يتم ذلك بسبب شغور المنصب.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه من غير المستبعد أن يكون عبد المجيد راسيان قاضي التحقيق الجديد لغرفة الأموال، قد استمع من جديد إلى خالد عليوة الذي كان رهن الإعتقال الإحتياطي  بسجن عكاشة بالدار البيضاء، بعد أن قرر القاضي السابق اعتقاله مستهل يونيو 2012 إلى جانب أربعة متهمين أخرين في ملف القرض العقاري والسياحي، بعد متابعتهم بتبديد أموال عمومية، قبل أن يغادر  في 4 مارس 2013 أسوار سجن عكاشة للمشاركة في جنازة والدته دون أن يعود إلى  زنزانته منذ ذلك الوقت.

وتعود فصول هذه القضية إلى عام 2008، عندما نشرت تقارير صحافية، أن عليوة اشترى عقارا فاخرا في ملكية البنك في وسط الدار البيضاء، بسعر يقل بكثير عن سعره الحقيقي، خارج الإجراءات القانونية المعمول بها لبيع الممتلكات التابعة للبنك، الأمر الذي أكده تقرير صادر عن المجلس الأعلى للحسابات عام 2009.

كما كشفت تفاصيل إضافية مثيرة، عن مخالفات مالية عرفتها هذه المؤسسة في عهد عليوة، الذي وضع موارد الفنادق التابعة للمؤسسة تحت تصرفه الشخصي، عبر الاستفادة هو وعائلته وأقاربه من الإقامة في أجنحة فاخرة في الفنادق، حسب ما جاء في التقرير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *