آخر الأخبار

قرار فرنسي مفاجئ يُهدّد بحرمان الطلبة المغاربة من مواصلة دراستهم الجامعية في فرنسا

أعلن الوزير الأول الفرنسي، إدوار فيليب، اليوم الاثنين ،عن مخطط موجه لجلب الطلبة الأجانب إلى الجامعات الفرنسية، يضم، بشكل متناقض، من بين إجراءاته الرفع من رسوم التسجيل في مدارس وجامعات فرنسا.

ويهدف المخطط، الذي أطلق عليه ” استراتيجية جذب الطلبة الأجانب” وتم الكشف عن تفاصيله في اطار اللقاءات الجامعية للفرانكوفونية، أيضا إلى الرفع من عدد الطلبة الأجانب، بفرنسا، وتعزيز المنح، وتمكين المدارس والجامعات من تمويلات إضافية من أجل استقطاب أفضل للطلبة الأجانب.

وقال “إدوار فيليب” أن الهدف المحدد يكمن في الانتقال من 343 ألف طالب حاليا إلى 500 ألف طالب في أفق 2027 ، أي بارتفاع نسبته 46 في المائة ، مؤكدا أن فرنسا تريد “كسب معركة المنافسة الدولية باستقبال الطلبة المتفوقين والأكثر استحقاقا من بكين وكنشاسا”.

وفي ما يتعلق برسوم التسجيل، يوضح المخطط أنه سيتم تحديدها في 2770 أورو بالنسبة للإجازة مقابل 170 حاليا و3770 أورو بالنسبة للماستر والدكتوراة، مقابل 243 أورو للماستر و380 أورو للدكتوراة حاليا.

ويهم الإجراء بحسب الحكومة الفرنسية، فقط الطلبة من خارج الاتحاد الاروبي البالغ عددهم حوالي 100 ألف طالب.

وقالت رئاسة الوزراء أن هذه الرسوم لا تمثل سوى الثلث أو أقل من التكلفة الحقيقية للتكوين .

وتعتبر فرنسا البلد الرابع من حيث حجم استقبال الطلبة، ب300 ألف طالب أجنبي كل سنة، وراء الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا.

وأثار هذا المخطط فور الكشف عنه من قبل الحكومة ردود افعال، إذ اعتبر الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا، وهي أكبر منظمة طلابية في البلاد، أن الرفع من رسوم التسجيل “سيشكل إغلاقا لأبواب التعليم العالي الفرنسي”.

وبحسب “فرانس كومبيس” فإن 45 في المائة من الطلبة الأجانب بفرنسا ينحدرون من القارة الافريقية، مشيرا إلى أن ست بلدان إفريقية توجد ضمن لائحة البلدان العشر الأكثر إرسالا للطلاب إلى فرنسا وفي مقدمتها المغرب، الجزائر،تونس، كوت ديفوار، الكامرون.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *