آخر الأخبار

سلمى رشيد تعترف بخطئها وتعتذر وتقصف أصدقاءها

هاجمت المغنية سلمى رشيد، أمس الخميس، من وصفتهم بالأصدقاء الذين سقطت أقنعتهم بعد السخرية والانتقادات التي تعرضت لها، عقب أدائها للنشيد الوطني خلال المباراة الاستعراضية التي نظمت بمدينة العيون، تخليدا للذكرى 43 لعيد المسيرة الخضراء.

وكتبت سلمى تعليقا مرافقا لصورة لها على صفحتها الشخصية عبر موقع “أنستغرام”، “شكرا لله على الأقنعة التي وقعت أمام الملأ لبعض الأشخاص الذين لم أكن أتوقع يوما هذا منهم كنت أظنهم أصدقائي ولم يروا مني غير الخير وكل الحب والاحترام استغلوا هذه الفرصة ليهاجمونني بدل الاتصال بي مباشرة ومعرفة ما وقع (النصيحة أمام الملأ فضيحة) عرفت أنكم كنتم تنتظرون مني خطأ كيفما كان”.

وأضافت سلمى رشيد: “أخبركم أنني أقوى الآن من قبل، ونجاحي سوف يكبر أكثر وأكثر، ليس غرورا مني إنما باجتهادي المتواصل وبصوتي وموهبتي ودعم جمهوري فقط لأنني لا أتكل على أحد أو التملق للوصول لشيء أطمح له”.

وبررت سلمى رشيد سابقا خطأها في نطق بعض أبيات النشيد الوطني
من خلال شريط فيديو نشرته على “الأنستغرام”، بأنها لم تكن تسمع نفسها بسبب صدى الصوت المتأخر وصراخ الجمهور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *