الملك يجدد إستعداد المملكة لـ “الحوار المباشر ” مع الجزائر

جدد الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، إستعداد المملكة المغربية لـ “الحوار المباشر والصريح” مع الجزائر، واقترح جلالته إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، وذلك من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين.

وذكر جلالة الملك في خطابه السامي بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، بأنه ومنذ تولي جلالته العرش، دعا “بصدق وحسن نية” إلى فتح الحدود بين البلدين، وبتطبيع العلاقات المغربية-الجزائرية.

وقال صاحب الجلالة “بكل وضوح ومسؤولية، أؤكد اليوم أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين”.

وفي هذا الصدد، اقترح جلالة الملك على “أشقائنا في الجزائر إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور”، مؤكدا جلالته على أن “يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها”.

وتابع صاحب الجلالة “أؤكد أن المغرب منفتح على الاقتراحات والمبادرات التي قد تتقدم بها الجزائر، بهدف تجاوز حالة الجمود التي تعرفها العلاقات بين البلدين الجارين الشقيقين”، مضيفا جلالته أن مهمة هذه الآلية تتمثل “في الانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة، بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *