آخر الأخبار

محمد بودن: “القرار الأممي 2440 حدّد أربع تدابير أساسية لصالح المغرب”

أكد المحلل السياسي، محمد بودن، أن القرار الأممي 2440 الذي صدر، أمس الأربعاء، حدد أربع تدابير أساسية لصالح المغرب. وقال بودن، في تصريح لـ”الخبر بريس”، أن مجلس الأمن دعا إلى الجلوس على مائدة مستديرة واحدة (2+2) بحضور الجزائر كمالكة لقرار البوليساريو، وضمان احترام اتفاقية وقف إطلاق النار والتزام البوليساريو بتجنب القيام بآية أفعال استفزازية او نقل أية هياكل إدارية للمنطقة العازلة ومحيطها.

وكشف المحلل السياسي، أن القرار الأممي شدد على ضرورة إحصاء ساكنة مخيمات تندوف ومعالجة الوضع المعيشي المأساوي بالمخيمات، مشيرا إلى أن القرار لم يدفع في اتجاه بناء إجراءات لتيسير العودة الآمنة للأفراد الذين يختارون العودة من تندوف إلى الصحراء المغربية، كما حدد أيضا أصحاب المصلحة في النزاع والمساهمين في اختلاقه.

واعتبر بودن أن هذا القرار “معياري له قيمة قانونية مهمة ولا يعبر عن وجهة نظر دولية فردية بل مؤسس على مرجعيات تنطلق من قرارات مجلس الأمن منذ القرار 1754 الذي تم تبنيه في أبريل 2007 إلى القرار 2414 الصادر في أبريل 2018، والمنطق الذي بني عليه القرار يعترف بجهود المغرب فيما يتعلق بالدفع بالعملية السياسية والدور الذي تلعبه اللجنتين الجهويتبن لحقوق الإنسان بالصحراء المغربية ويأخد بعين الاعتبار المحددات التي يدبر بها المغرب هذا الملف”.

جدير بالذكر، أن مجلس الأمن الدولي، أمر، أمس الأربعاء، البوليساريو ب”الاحترام الكامل” لالتزاماتها تجاه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، السيد “هورست كوهلر”، في ضوء الحاجة الملحة لعدم القيام بأي نشاط “في بير لحلو وتيفاريتي والمنطقة العازلة في الكركرات”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *