آخر الأخبار

خاشقجي: السعودية تعترف وترامب ينهي الجدل

كشفت السلطات السعودية في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، لتضع بذلك حدا للجدل والتكهنات التي واكبت اختفاءه منذ الثاني من الشهر الجاري بعد دخوله مبنى القنصلية لاستكمال إجراءات إدارية.
وبحسب الرواية الرسمية التي أعلن تفاصيلها النائب العام السعودي، فإن خاشقجي، توفي خلال شجار داخل القنصلية، بعد دخوله في نقاش حاد مع أشخاص تواجدوا بالمبنى لتتطور الأمور بعد ذلك إلى اشتباك بالأيدي انتهى بمقتل المعني بالأمر.
وكان خاشقجي، وهو صحفي سعودي وكاتب عمود في صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية، قد اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر الجاري للحصول على وثائق من أجل إتمام زواجه.
ونفت القنصلية السعودية حينها خبر اعتقاله أو تصفيته وقالت إنه غادر القنصلية بعد أن حصل على وثائقه، فيما أكدت السلطات التركية أنه لم يغادر المبنى.
وبحسب بيان النائب العام، فقد تم ايقاف 18 شخصا على خلفية هذه القضية، التي حضيت بتتبع دولي كبير، كلهم من جنسية سعودية “تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين فيها وتقديمهم للعدالة”.
ورحبت الإدارة الأمريكية بإعلان السعودية عن نتائج تحقيقاتها بقضية جمال خاشقجي، معتبرة هذا الإعلان “خطوة أولى جيدة”.
وقال دونالد ترامب إنه يصدق التفسير السعودي بشأن مصير خاشقجي وملابسات موته، مبرزا ان الخطوة السعودية جاءت بشكل أسرع مما كان متوقعا.
وبعد أن أكد أن واشنطن “لاتزال لديها أسئلة”، نوه إلى أن التحقيقات جارية، كاشفا عن أنه سيتم التواصل مع الحكومة السعودية للإجابة على الأسئلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *