آخر الأخبار

إسبانيا تستعد لأكبر عملية ترحيل للقاصرين المغاربة

أكدت وكالة “فرانس بريس” أن المغرب وإسبانيا دخلا في مفاوضات لإعادة آلاف القصر المغاربة إلى بلادهم، بعد أن تسلّلوا إلى إسبانيا بدون أسرهم، بحسب ما أفادت به وزارة الداخلية الإسبانية، اليوم الجمعة.

وفاق عدد المهاجرين، الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما ودون سند أسري، 10 آلاف قاصر في إسبانيا، بحسب ما أعلنت وزيرة الصحة الاسبانية “كارمن مونتون” في 5 شتنبر الماضي، وتم تسجيل 70 بالمئة منهم باعتبارهم مغاربة بحسب الحكومة الإسبانية.

وتمت إثارة وضع هؤلاء القصر المغاربة أثناء اجتماع بين ممثلين عن البلدين في الصويرة في 14 شتنبر المنصرم.

وبحسب متحدث باسم الداخلية الاسبانية فإن وزير الدولة للهجرة “كونسيولو رومي” لاحظ حينها “إرادة طيبة” لدى السلطات المغربية حيال ترحيل محتمل لهؤلاء القصر.

وأكدت وزيرة الدولة للأمن “آنا بوتيلا”، أمس الخميس، التفاوض على خطة ترحيل وذلك خلال زيارة قامت بها إلى مدينة مليلية المحتلة، لكن المتحدث باسم الداخلية أوضح أنه “ليست لدينا أية خطة ملموسة، وهذا جزء من المفاوضات والعملية الدبلوماسية” بين العاصمتين.

وهناك آلاف الأطفال والفتيان وضعوا حاليا تحت رعاية الإدارة الإقليمية في الأندلس ومدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، اللتين وصلوا إلبهما قادمين من المغرب.

وردت حكومة الاشتراكي “بيدرو سانشيز” الجديدة بالتأكيد أنها ستخصص 40 مليون يورو “لاستقبال القصر الأجانب غير المرافقين” وسيتم توزيع هذا المبلغ على المناطق المعنية.

وبحسب إحصائيات وزارة الداخلية فإن 41 ألفا و594 مهاجرا دخلوا بطريقة غير شرعية إسبانيا بين يناير وشتنببر 2018.

ووصل أكثر من 36 ألفا منهم عبر البحر على مراكب متداعية في حين تمكن نحو 5 آلاف من عبور الحدود البرية التي تفصل سبتة ومليلية المحتلتين عن المغرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *