صادم.. الجوع والعطش يفتكان بمعاق بجانب جثة شقيقته بتارودانت

عثرت العناصر الأمنية، أمس الأربعاء، على جثتين متحللتين لشقيقين داخل منزل قديم بشارع إبراهيم الروداني قرب مسجد فرق الأحباب وسط مدينة تارودانت

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن انبعاث رائحة كريهة من منزل المعنيين بالأمر دفع الجيران إلى إبلاغ السلطات الأمنية، التي قامت باقتحام المنزل حيث عثرت على جثة شقيقين.

وأضاف المصدر نفسه، أن إحدى الجثتين تعود لشخص كان يعاني قيد حياته من الإعاقة، والأخرى لشقيقته التي تكبره بعشر سنوات، والتي كانت تعيله بعد وفاة والديهما.

وبحسب المصدر ذاته، فقد كان الشقيقان يعيشان في وضعية صعبة خصوصا و أن البنت كانت المعيلة الوحيدة لأخوها الذي يعاني من خلل عقلي مما دفعها إلى وضعه داخل غرفة خاصة به و منعه من الخروج إلى الشارع.

وأوردت المصادر أن السيدة (52 عاما) وافتها المنية قبل 5 أشهر (حسب حالة الجثة) وسط المنزل القديم لأسباب لازالت مجهولة لحد الآن، ما تسبب في وفاة أخيها المريض عقليا داخل غرفته المقفلة، نتيجة الجوع و العطش.

وكشفت حالة جثة الأخ بأنها لم تتجاوز بعد الأسبوعين على وفاته، ووصلت مراحل متقدمة من التحلل، وهي من كانت السبب في انبعاث روائح كريهة من باب المنزل نظرا لقرب الغرفة منه، بينما أصبحت جثة الشقيقة عبارة عن هيكل عظمي.

وأفاد جيران الشقيقين لمصادر إعلامية أن الهالكة قد اختفت هي وأخوها منذ أشهر، خصوصا وأن عددا من المحسنين كانوا قد عمدوا إلى البحث عنها بقصد مساعدتها على تسديد مصاريف أضحية العيد، في حين أورد متحدثون بأن معارف الشقيقين استغربوا من اختفائهما طيلة هذه المدة وإمكانية رحيلهما من الحي بشكل مفاجئ قبل أن تنتشر الرائحة الكريهة من المنزل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *