أفغانستان .. احتدام القتال في مدينة غزنة مع تقدم “طالبان” للسيطرة عليها

أفاد نواب وسكان بأن مقاتلي حركة “طالبان” هاجموا مقر الشرطة ومباني حكومية أخرى في غزنة بوسط أفغانستان، اليوم الأحد، وباتوا يهددون بالسيطرة على المدينة بعد نشر الألغام بكثافة في الطريق السريع الرئيسي. وقال مسؤول كبير في المدينة إن نحو 80 فردا من قوات الأمن بالإضافة إلى عدد غير معلوم من المدنيين ق تلوا في الهجوم.

من جهته، قال رئيس أركان الجيش الأفغاني، محمد شريف يفتالي، إن المدينة ليست مهددة بالسقوط وإن القتال العنيف مستمر لصد مقاتلي “طالبان”، مضيفا أن المواقع الاستراتيجية والمراكز في المدينة تحت سيطرة القوات الأفغانية وأن مقاتلي “طالبان” يختبئون في منازل السكان ومتاجرهم ويقاومون.

في المقابل، أفاد نواب البرلمان عن غزنة بأن “طالبان” سيطرت على أغلب أرجاء المدينة بعد شن هجومها الأول في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، ولم يتبق في قبضة الحكومة سوى مكتب الحاكم ومقر للشرطة ومجمع المخابرات. وسبق لمسؤولين محليين أن حذروا منذ أشهر من أن غزنة، المدينة الاستراتيجية الواقعة على الطريق السريع الرئيسي الذي يربط كابول بجنوب أفغانستان، معرضة للخطر في ظل سيطرة “طالبان” على معظم المنطقة المحيطة. ولم تسيطر “طالبان” على مركز إقليمي كبير منذ اجتياحها لمدينة قندوز في شمال البلاد عام 2015، ويأتي الهجوم على غزنة على بعد أسابيع من الانتخابات البرلمانية المقررة في 20 أكتوبر المقبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *