زخة شهابية تضيء هذه الليلة سماء قطر في ظاهرة طبيعية تتكرر سنويا

تشهد سماء قطر، هذه الليلة والى غاية فجر غد الاثنين، زخة شهابية يطلق عليها إسم “البرشاويات”، في ظاهرة طبيعية متكررة سنويا في نفس الموعد من كل صيف، تكون رؤيتها متاحة لمجموع ساكنة النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بيان لدار التقويم القطري أن زخة شهب “البرشاويات”، التي تبدأ في 17 يوليوز والى غاية 24 غشت، وتصل ذروتها ما بين انتصاف 12 غشت والرابعة من فجر اليوم الموالي، من أكثر الزخات كثافة ونشاطا، حيث يصل معدل التساقط في ذروتها أكثر من مائة شهاب في الساعة. وأوضح المصدر ذاته أن ظاهرة مطر الشهب تحدث عند مرور الأرض في هذه الفترة من السنة، خلال تحركها في مدارها حول الشمس، بالقرب من المخلفات الدقيقة وحبيبات الغبار التي تخل فها جسيمات المذنبات، ما يتسبب في إحداث وميض في الغلاف الجوي.

وأضاف البيان أن سكان قطر ودول المنطقة العربية ليسوا بحاجة إلى أجهزة أو تلسكوبات فلكية لرصد زخة الشهب، حيث يمكنهم رؤيتها بالعين المجردة، وذلك بالنظر إلى أعلى الأفق الشمالي الشرقي من سماء كل دولة، مشيرا الى أن أفضل الأماكن لمشاهدتها هي الأكثر إظلاما والبعيدة عن المناطق السكنية التي قد تكون بها ملوثات ضوئية وبيئية قد تعيق الرؤية.

يشار الى أن هذه الظاهرة الطبيعية تحمل أيضا اسم “الغوليات” إلا أن الأكثر تداولا هو اسم “البرشاويات” نسبة الى كوكبة “برشاوس” النجمية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *