صدمة في اليمن بعد مقتل 29 طفلا في قصف جوي

لا تزال أشلاء بعض الضحايا متناثرة صباح الجمعة في سوق ضحيان في شمال اليمن، غداة قصف على حافلة أوقع 29 طفلا قتيلا على الأقل، ودعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى تحقيق مستقل وسريع فيه.

وقتل 29 طفلا على الأقل وأصيب 48 شخصا في قصف جوي استهدف الحافلة الخميس، وفقا للصليب الاحمر.

وشاهد مصور لوكالة فرانس برس صباح اليوم أشلاء وبقايا بشرية وملابس متناثرة في موقع الهجوم، بينما تحولت الحافلة التي كانت تقل الأطفال إلى كومة من الخراب. وفيما كانت الحركة تعود تدريجيا الى الشارع، أغلقت محال تجارية تضررت من القصف أبوابها.

وقال مدير مكتب الصحة في محافظة صعدة يحيى شايم لوكالة فرانس برس إن وقت الجنازات لم يتحدد بعد، لأن “هناك أشلاء كثيرة ومتناثرة. وما زلنا نتحقق من الهويات”.

وأقر التحالف العسكري بقيادة السعودية بأنه شن غارة جوية أصابت حافلة أمس، لكنه أكد أنها لم تكن تنقل أطفالا بل “مقاتلين من الحوثيين”، بحسب ما قال المتحدث باسمه تركي المالكي لوكالة فرانس برس.

وأوقعت الحرب أكثر من عشرة آلاف قتيل منذ تدخل التحالف في 2015 وتسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم حيث تهدد المجاعة ملايين اليمنيين.

ودعت الأمم المتحدة الأطراف المتحاربين في اليمن إلى محادثات سلام في جنيف في السادس من سبتمبر، وأعلن الطرفان اليمنيان استعدادهما للمشاركة فيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *