الشيخي يفوز للمرة الثانية برئاسة حركة التوحيد والإصلاح

فاز عبد الرحيم الشيخي، في وقت متأخر من ليلة أمس السبت، برئاسة حركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية، خلال الجمع العام الوطني السادس للحركة.

ونافس الشيخي، على منصب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، كل من أوس رمّال، ومحمد الحمداوي، وأحمد الريسوني ، وعبد الإله ابن كيران.

ونال الشيخي ثقة أزيد من 80 بالمائة من مجموع الأصوات البالغ عددها 494، حيث فاز ب 405 أصوات، فيما حل أوس رمال، ثانيا ب56 صوتا، وتوزعت الأصوات المتبقية، على كل من محمد الحمداوي وأحمد الريسوني وعبد الإله بنكيران ، علما أن ترشيحهم كان شكليا على اعتبار أن مرحلة التداول في الأسماء المرشحة شهدت تقديم جميع الأسماء اعتذارها عن تولي مسؤولية قيادة الحركة الدعوية، وفي مقدمتهم عبد الإله بنكيران، الذي دعا للتصويت للرئيس الفائز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *