ميلودة حازب تفكك إشارات الخطاب الملكي

اعتبرت ميلودة حازب، عضوة المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الملك محمد السادس، قال ما يجب أن يقال بمناسبة الذكرى 19 لتربعه على العرش.

و أضافت حازب، في اتصال هاتفي مع “الخبر بريس” مستغربة : “.. ماذا كانت تفعل الحكومة، والملك في كل خطاب يذكرها بالمحاور الثلاث التي توقف عندها في خطاب العرش؟”، و اعتبرت أن البحث عن نموذج جديد للنمو الذي دعا إليه الملك في خطب متعددة، لم تحرك من أجله الحكومة أي ساكن من أجل الوصول إلى هذا المبتغى.

وقالت القيادية بحزب الجرار: “…ألم تر الحكومة أن الحالة الاجتماعية، والاحتقان الاجتماعي الذي نعيشه، قد وصلا إلى مستويات قياسية؟.

ميلودة حازب وصفت العمل الحكومي، بالإنتقائية والإرتجال وعدم الإنسجام، بين مختلف القطاعات الحكومية.

ودعت حازب، في ختام الحوار الهاتفي معها، إلى ضرورة التعجيل بتكوين النخب والشباب والنساء داخل المؤسسات الحزبية من أجل أن تتحمل مسؤوليتها، مضيفة : “.. إن المطلوب اليوم، هو تفعيل مضامين الوعود على أرض الواقع وليس فقط الإكتفاء برفع الشعارات ودغدغة العواطف.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *