“العنصرية” تبعد أوزيل عن المنتخب الألماني

أشاد وزراء أتراك الإثنين بقرار لاعب كرة القدم التركي الأصل، مسعود اوزيل بترك المنتخب الألماني بسبب “العنصرية”، واعتبر أحدهم بأن لاعب وسط أرسنال الإنكليزي سجل “هدفا ضد فيروس الفاشية”.

وتعرض أوزيل، المولود في ألمانيا لعائلة تركية الأصل، لانتقادات قاسية منذ الصورة المثيرة للجدل التي جمعته وزميله في المنتخب الألماني التركي الأصل أيضا ايلكاي غوندوغان بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ماي، مما أثار أسئلة حول ولائه لألمانيا قبل نهائيات كأس العالم في روسيا.

وردا على ما تعرض له قبل وخلال نهائيات كأس العالم، التي ودعتها ألمانيا من الدور الأول ، أعلن أوزيل الأحد اعتزاله اللعب دوليا “ما دمت أشعر بهذه العنصرية وعدم الاحترام اتجاهي”.

وفي بيان من ثلاثة أجزاء نشره على تويتر على مدار اليوم، خرق أوزيل حاجز الصمت الذي التزم به خلال نهائيات كاس العالم، وألقى باللوم على الاتحاد الألماني لكرة القدم بسبب فشله في الدفاع عنه ضد أبرز منتقديه.

وحظي قرار ابن الـ29 عاما بتأييد رسمي تركي حيث غرد وزير العدل عبد الحميد غول “أهنىء مسعود أوزيل الذي سجل بقراره ترك المنتخب الألماني أجمل هدف ضد فيروس الفاشية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *