مثير.. قتلا الزوج ومارسا الجنس قرب جثته

في واحدة من أبشع الجرائم الجنسية، قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، الثلاثاء الماضي.
وتعود وقائع القضية لشهر يناير الأخير عندما تقدمت المتهمة المسماة (ل.ص) إلى مقر المداومة بالدائرة الأمنية لمفوضية البئر الجديد، إذ صرحت أن زوجها لقي حتفه إثر تعرضه لطعنات بسكين من قبل أحد الجيران المسمى (ع.ش) معزية ذلك إلى نزاع سابق جمعهما بسبب سوء الجوار وأن الجاني قام بالهجوم على مسكنها وزوجها بعد اقتحام المسكن عبر تسلقه جدار الفناء الفاصل بين منزليهما، مضيفة أن المعني بالأمر اقتحم بيت الزوجية متحوزا بسكينين من الحجم الكبير حيث قام بتكبيل يديهما بلصاق متين ووضع لثاما على فميهما وعمل على الاستيلاء على مبلغ مالي قدره 15 ألف درهم، سلمه له زوجها الهالك لقاء عدم الاعتداء عليه.
وأضافت المتهمة أنه بعدما طعن الجاني زوجها حتى الموت قام باغتصابها ومارس عليها الجنس ثلاث مرات.
وبعد محاصرة الزوجة بمجموعة من الأسئلة من قبل عناصر الشرطة ظهر عليها الارتباك، فلم تجد بدا من الاعتراف بأن عملية القتل التي راح ضحيتها زوجها تمت وفق تخطيط مسبق، بينها وبين خليلها الذي تربطه بها علاقة جنسية، وتعميقا للبحث تم الوقوف على الإصابات التي يحملها الزوج الهالك، وبعد نقل جثته إلى مستودع الأموات تم عرض المعنية بالأمر على الطبيبة الشرعية للكشف عنها، حيث خلصت النتيجة حسب الطبيبة الشرعية إلى معاينة وجود آثار ممارسة جنسية لكن بدون عنف، تكشف يومية “الصباح”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *