آخر الأخبار

مدون مسجون في الجزائر يضرب عن الطعام

بدأ مدون جزائري حكم عليه بالسجن سبع سنوات بعد إدانته بتهمة التخابر مع دولة أجنبية ، إضرابا جديدا عن الطعام، بحسب ما أعلنت منظمة غير حكومية الأربعاء مطالبة بإعادة النظر في ملفه.

وأوضحت منظمة مراسلون بلا حدود، في بيان لها أنه منذ 8 يوليوز “توقف مرزوق تواتي عن تناول الطعام (..) احتجاجا على إدانته التي يعتبرها ظالمة”.

وأضافت أنه “يطالب بإلغاء عقوبته والإفراج عنه والتخلي عن ملاحقته قضائيا”. ونددت المنظمة ب “عدم انسجام” العقوبة مع الوقائع.

وكان تم توقيف تواتي (30 سنة) في بجاية على بعد 260 كلم شرق العاصمة في يناير 2017 وحكم عليه بالسجن النافذ عشر سنوات بتهمة تقديم “معلومات استخباراتية إلى عملاء قوى أجنبية من المرجح ان تضر بموقف الجزائر العسكري أو الدبلوماسي أو مصالحها الاقتصادية الضرورية”، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاما.

ثم خفض الحكم إلى سبع سنوات.

وقالت المنظمة أن “مرزوق تواتي يحتج اليوم مخاطرا بحياته” مذكرة بأن “السلطات الجزائرية مسؤولة عن حياة مرزوق تواتي”، ومطالبة “القضاء بإعادة النظر بأسرع ما يمكن في حالة هذا المدون المعاقب لأنه مارس حقه في الاعلام”.

وتحتل الجزائر المرتبة 136 بين 180 دولة في ترتيب حرية الصحافة، الذي وضعته منظمة مراسلون بلا حدود للعام 2018. وتعتبر المنظمة أن”حرية الاعلام (..) تبقى مهددة بشدة” في الجزائر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *