وزير سابق في قلب فضيحة عقارية وهذه التفاصيل

كشفت يومية “الصباح”، نقلا عن مصادر قالت أنها مقربة من عزيز رباح، رئيس مجلس القنيطرة، عن تورط وزير سابق في التعمير في ارتكاب “جريمة عقارية”، عندما انتقل شخصيا إلى عاصمة الغرب، نزولا عند رغبة منعش عقاري حول جل الفيلات القديمة، إلى عمارات شاهقة، وعمل على تسوية ملف إحدى عماراته الموجودة في شارع مولاي عبد العزيز، بعدما رفض مسؤولو الوكالة الحضرية خرق القانون، والتجاوب مع خروقات ملفه، وهو الأمر نفسه الذي حصل له مع البلدية، عندما رفض رئيسها تسليمه رخصة البناء النهائية.
وفجر موظفون ببلدية القنيطرة، التي يسير شؤونها حزب العدالة والتنمية، فضيحة مدوية، عندما سربوا معلومات في غاية الخطورة، تتعلق بملفات عقارية أنجزت بطرق غير قانونية، ضمنها تشييد عمارات شاهقة من قبل منعشين عقاريين، حولوا المدينة إلى حقل من “الإسمنت المسلح”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *