حصريا بالفيديو: حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تقدم الجديد في ملف قضيتنا الأولى على “الخبر بريس”

نظرا لما تجتازه قضيتنا الأولى من ظروف حساسة خصوصا بعد الزيارة الأممية الحساسة قبيل انطلاق قمة الإتحاد الإفريقي بنواكشوط ؛ قررت هيئة تحرير “الخبر بريس” إستضافة فعاليات أكاديمية من الأقاليم الجنوبية لمعرفة ماذا يقع هناك عن كتب؛ مما جعلنا نوجه الدعوة للسيد وزير التعمير بحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية ذ محمد الحياني ( باحث في الجغرافيا الإقتصادية والإجتماعية والحكامة الترابية والأمن التعاقدي و العقاري )

الذي حضر خصيصا بالعاصمة الإقتصادية لمقر جريدتنا، لنسلط معه الضوء حول تفاصيل زيارة البعثة الأممية للأقاليم الجنوبية وما رافقها من تشويش الشرذمة الإنفصالية

وزير التعمير دق ناقوس الخطر حول ضرورة الوعي بوجود شخصيات إنفصالية معدودة على رؤوس الأصابع تخدم أجندات خارجية حيث وضح لنا نقطة غاية في الحساسية تمثلت في سماح الدولة المغربية – في إطار إحترام ثقافة حقوق الانسان كما هو متعارف عليها دوليا – لبعض الجمعيات المدنية بالتاسس رغم نعرتها الإنفصالية الواضحة المعالم

ضيفنا لم يقف عند هذا الحد بل نبه إلى جملة من المقترحات الحازمة أهمها:

– ضرورة إعادة تأتيث بعض الولاءات القبلية لإضعاف النخب والقبائل المتوجهة داخل بوليساريو والعكس صحيح.

– التصدي لبعض المحاولات الرامية لتعطيش التراب لإضعاف بعض القبائل الصحراوية من طرف الشرذمة الإنفصالية خاصة خلال فترة الحروب مثال:
– قبيلة دوبلال بوادي درعة
– قبيلة تكنة

– ضرورة إعادة توهج البنى القبلية داخل الوطن والتي تنبدها جبهة بوليساريو والعكس صحيح ( نظرية السالب والموجب في الفيزياء)

– إقتراح مؤسسة خاصة لإعادة إدماج العائدين لأرض الوطن خصوصا بعد إقناع بعض العائلات التي استقرت بالعيون في إطار تبادل الزيارات

وفي الأخير؛ أشار ضيفنا الجليل إلى ضرورة عدم اختزال القضية في فترة المستعمر الإسباني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *