سكوب: عشيقة الملك خوان كارلوس تنشر غسيله كيف تلقى رشوة من السعودية وقصر بمراكش كهدية بإسمها

بسبب التراجع الخطير لشعبية الملكية الإسبانية على ضوء الفضائح المالية والأخلاقية التي تورط فيها الملك “العجوز” خوان كارلوس الأول؛ كان تنحيه “بتلك الطريقة ” متنازلاعن العرش لصالح إبنه، فيليبي السادس، في يونيو 2014

وهي خطة ذكية لكبح جماح الشعور الشعبي المتنامي المطالب بإجراء إستفتاء حول:

” عودة النظام الجمهوري أو إبقاء النظام الملكي الذي فرضه الدكتاتور فرانكو على الشعب دون استشارة”.

هذا و قد سمحت عشيقة الملك “خوان كارلوس” الأميرة الألمانية “كورينا زو ساين ويتغنستاين”

لنفسها الذهاب بعيدا حيث سبق لها القول أن ملك المغرب كان قد أهدى لنظيره الإسباني منزلاً فخماً مع قطعة أرضية كبيرة بمدينة مراكش، حيث قام “خوان كارلوس” بتسجيلها بإسم عشيقته كورينا دون حتى علمها.

كما طالت هجمتها ايضا؛ المملكة العربية السعودية، حيث نجح الملك “خوان كارلوس” عام 2012 في الظفر بصفقة للشركات الإسبانية لبناء طريق القطار السريع الرابط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة لمسافة تقدر ب 450 كلم حيث تقدر القيمة الإجمالية للعقود التي حصلت عليها الشركات الإسبانية بأكثر من 3 ملايير و600 مليون يورو. وقد حصل الملك العجوز على حصته من الصفقة المقدرة ب 80 مليون يورو كرشوة من الشركات على ظفره بالصفقة بالإتفاق مع بعض أفراد الأسرة السعودية الحاكمة.

ولا تكاد المؤسسة الملكية الإسبانية تخرج من فضيحة إلا لتدخل أخرى، فبعد الزج بصهر الملك في السجن الشهر الماضي بتهمة الفساد، جاءت تسريبات عشيقة الملك “العجوز” لتزيد واقع سدة الحكم بإسبانيا تعقيداً.

هذا و قد بات قريبا جدا أن يفتح القضاء الإسباني تحقيقاً في تورط الملك السابق في قضايا فساد بعد أن طالته اتهامات عشيقته بالفساد الأخلاقي للنيل من سمعة الملكية بإسبانيا.

وقد يجد الملك “خوان كارلوس” نفسه بين القضبان إذا تأكد وثبت تورطه في كل ما نُسِبَ إليه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *