قضية الخياطة.. قتلته انتقاما منه بعدما اغتصبها وافتض بكارتها

بعد اعترافها التلقائي بالتخطيط لقتل الشاب الذي مرغ شرفها في الوحل، أودعت خياطة عمرها 36 سنة، مساء الخميس الماضي، جناح النساء بسجن بوركايز، بأمر من قاضي التحقيق باستئنافية فاس الذي استمع إليها ابتدائيا على خلفية تورطها في قتل عازب عاطل عن العمل يصغرها بنحو عقد، انتقاما منه بعدما اغتصبها وافتض بكارتها قبل سنة.
واعترفت المتهمة تمهيديا وأثناء الاستماع إليها من قبل الوكيل العام الذي أحالها على التحقيق، بقتل الضحية انتقاما وببرودة دم، بداعي أنه “قتلها في حياتها” دون أن تنفع محاولاتها تشجيعه على التكفير عن خطئه الذي أدخلها في دوامة من المشاكل النفسية في غياب المواكبة الطبية اللازمة.
وأقرت أنها كانت تحمل سكينا كبيرا باستمرار في حقيبتها اليدوية، استعدادا لقتل الضحية في أي لحظة قد تصادفه فيها، مشيرة إلى تحوزها بكمية من مبيد قاتل للفئران عثر عليه بحقيبتها، لتناوله بعد الإجهاز عليه، لكنها لم تستعمله بعد طعنه لاعتقادها أنه لم يمت خاصة أنها عاينته حيا ممرغا في دمائه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *