لن تتخيل مايحرج بوتفليقة

كشفت مصادر، أن أشد مايحرج الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، هي المناسبات الوطنية الجزائرية التي باتت ترعبه وتهوسه، بالنظر، إلى أنها تجعله يخرج من سرير المرض مرغبا وتحت تعزيزات أمنية وطبية مشددتين.
حضور شعبي ورسمي كبير شهدته العاصمة الجزائر الأسبوع الماضي، كل شيء هناك لا يدعُ للدهشة، ولا إلى الاستغراب، خصوصًا إذا عرفت أن المناسبة هي الاحتفاء بالذكرى السادسة والخمسين لاستقلال الجزائر، كان هذا هو المشهد في وسط العاصمة الجزائرية يوم الخامس من يوليو (تموز)، إلى أن مرّ عبر الحشد الشعبي والرسمي ذاته، إطارٌ خشبي يحمل صورة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وسط صيحات وهيجان بالمشهد، كأنّ بوتفليقة نفسه مرّ بينهم يبادلهم التحية، رسم ذلك المشهد لدى الكثير من الجزائريين نوعًا من الغضب والجدل، فيما عده الآخرون سخرية جديدة من الرئيس المريض من طرف أنصاره.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *