نجاح مبهر لأداء مجموعة العمران برسم سنة 2017

إنعقد مجلس الرقابة لمجموعة العمران، يوم الجمعة 29 يونيو 2018، برئاسة السيد عبد الأحد فاسي فهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ونائب رئيس المجلس، وبحضور السيدة فاطنة لكحيل، كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، المكلفة بالإسكان، إلى جانب باقي أعضاء مجلس الرقابة وممثلي القطاعات المعنية، وذلك للتداول حول الانجازات التي تحققت برسم سنة 2017 والمصادقة عليها.
وفي الكلمة التي ألقاها نائب رئيس مجلس الرقابة بالمناسبة، أشاد بالنتائج المحصلة على مستوى أداء مجموعة العمران برسم سنة 2017، منوها بالجهود التي بذلت لتنفيذ المخطط الإصلاحي 2016/2020 المندرج في إطار “رؤية 2020″، والذي يروم عصرنة آليات التدبير عبر الاعتماد على أحدث الأنظمة المعلوماتية والتواصل الرقمي.
كما نوه نائب رئيس مجلس الرقابة بالتعاون المتين الذي شهده مجال تسوية الملفات القديمة والموروثة بين المجموعة ومختلف الفاعلين والشركاء المؤسسيين المعنيين، والذي مكن من تسريع وتيرة التصفية العقارية لمجموع العمليات، توجت باستصدار أكثر من203.110 رسم عقاري إلى نهاية سنة 2017، كان لها الأثر الإيجابي على المواطنين المعنيين الذين تمكنوا من استكمال مسطرة الحصول على الملكية العقارية الفردية لممتلكاتهم المقتناة منذ أكثر من ثلاثة عقود بالنسبة للبعض منهم.
كما أشاد نائب رئيس مجلس الرقابة بالنتائج المحصلة على مستوى تنفيذ مجموعة العمران للبرامج العمومية الكبرى في القطاع، الموسومة بالرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة نصره الله وكذا المضمنة في البرنامج الحكومي المتعلق بالتنمية الحضرية والسكن الاجتماعي والتأهيل الحضري ومعالجة السكن غير اللائق، مستحضرا بهذه المناسبة الحصيلة الإيجابية لعمل المجموعة خلال السنوات الأخيرة ومبرزا المساهمة التي قدمتها المؤسسة والتي مكنت من تعبئة استثمار إجمالي بلغ 72 مليار درهم ورقم معاملات قدر ب 54 مليار درهم، وكذا توفير عرض سكني جديد بلغ 465 ألف وحدة، جزء منه خصص لإعادة ايواء مليون ونصف نسمة من قاطني دور الصفيح، وتحسين إطار عيش حوالي 5 مليون مواطنة ومواطن في إطار البرنامج العمومي للتأهيل الحضري وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز.
كما أكد نائب رئيس مجلس الرقابة أنه طبقا لتوجيهات السيد رئيس الحكومة بمناسبة انعقاد مجلس الرقابة لشهر فبراير2018، يتم الانكباب حاليا من طرف الوزارة الوصية ومجوعة العمران، على إعداد عقد برنامج لتحديد التزامات كل الاطراف المعنية وتفعيل آليات المصاحبة والتتبع لبلوغ الأهداف المرسومة في الآجال المحددة وتحديد الوسائل والاجراءات المتعلقة بتنفيذها مع إعطاء أهمية خاصة للمشاريع ذات البعد الاجتماعي اعتماد مقاربتي الجودة والاستدامة في جل المشاريع.
وذكر نائب رئيس مجلس الرقابة أن مبرر وجود مجموعة العمران هو بلورة السياسة الحكومية في مجال السكن عبر إعداد برامج تلبي حاجيات الفئات الاجتماعية المستهدفة مع الحرص على مراعاة التوازنات المالية والاجتهاد في ترشيد النفقات فضلا عن الاستمرار في العمل من أجل تحقيق العدالة المجالية.

كما أثنى حرص مجموعة العمران على مواكبة توجهات التنمية المستدامة ليس فقط من خلال تنفذ مخططها للتدبير البيئي والمجتمعي ولكن بمبادرتها كأول فاعل عمومي يدخل مجال التمويل الأخضر والاجتماعي وذلك عبر إطلاقها هذه السنة لعملية إصدار سندات جزء منها خضراء واجتماعية، بقيمة تصل إلى مليار درهم. وسيستخدم المبلغ الذي سينجم عن إصدار السندات لتمويل المشاريع ذات الأثر الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الإيجابي. الشيء الذي يرسخ توجهها كمؤسسة عمومية ذات بعد سوسيو اقتصادي قوي وثابت.
وعلى صعيد حصيلة المنجزات لسنة 2017، سلط السيد بدر كانوني، رئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، الضوء على المستوى المشجع لأرقام هذه السنة، والتي مكنت المجموعة من الحفاظ على وتيرة ثابتة في فتح الأوراش وإنهاء الأشغال وذلك رغم السياق الخاص الذي يعرفه القطاع.
وفي نفس المنحى، عبأت المجموعة، برسم السنة المالية 2017، استثمارا تجاوز 5.2 مليار درهم ورقم معاملات قدر بأكثر من 5 مليار درهم، كما مكن من فتح الأوراش لإنجاز 804 18 وحدة بالنسبة للعمليات الخاصة بمجموعة العمران أي بنسبة ارتفاع بلغت 5 % وإنتاج 834 22 وحدة سكنية أي بزيادة بلغت 14 % مقارنة مع سنة 2016. أما على مستوى وحدات التأهيل الحضري وإعادة الهيكلة لحساب الدولة، انتهت الأشغال ب 663 124 في الوقت الذي بلغت فيه الوحدات التي هي في طور فتح الأوراش 131.493 وحدة.

وفي نهاية هذه الدورة، صادق مجلس الرقابة على النتائج المحصلة برسم سنة 2017، كما أشاد أعضاء المجلس بالأداء الذي سجلته المجموعة وأعربوا عن تجندهم لدعم الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف المحددة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *