زعيم الميزان يجلد الحكومة و يصطف مع حملة المقاطعة

في خرجة أدهشت الجميع، صرح نزار بركة الأمين العام لحزب “الميزان”، إن المواطنين يعبرون من خلال المقاطعة عن أنهم لم يعودوا قادرين على تحمل الزيادات في الأسعار، وينتظرون حلولاً على أرض الواقع لتحسين معيشتهم وأوضاعهم الاجتماعية.

كما لم يغفل زعيم الميزان الأحكام التي أصدرتها محكمة الإستئناف بالدار البيضاء في حق 53 معتقلاً، حيث وصفها بـ”الثقيلة”. قبل أن ينتقل للحديث عن تراجع القدرة الشرائية للمغاربة، في سياق تطرقه لموضوع المقاطعة التي انطلقت منذ مدة، واستهدفت منتجات حليب “سنترال دانون” ومحروقات “إفريقيا” والمياه المعدنية “سيدي علي”..

وعاد حفيد علال الفاسي خلال كلمته، ليذكر بالدراسة التي أصدرها المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي، الذي يرأسه، وكشفت عن أن “الطبقة المتوسطة في المغرب تضررت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، بل فقدت 20 في المائة من قدرتها الشرائية، بسبب ارتفاع تكاليف المعيشية، خاصة المواد الأساسية”.

المتحدث؛ انتقذ بشدة توجهات الحكومة وتراجع مكوناتها عن الوعود التي قدمتها للمغاربة خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة، خاصة في ما يتعلق بتوفير فرص الشغل”. واعتبر بركة أن وعود الحكومة بهذا الجانب، بالنظر إلى ما تحقق، “كاذبة”.

ليقترحه زعيم الاستقلاليين إقرار زيادة في الأجور، واعفاء من لهم أجور دون الـ4000 درهم من الضريبة على الدخل، فضلاً عن وضع اجراءات للحد من ارتفاع الأسعار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *