عبد الرحمن بوجمعة.. الصحراوي المغبون

إنه واحد من جنود البوليساريو الأوفياء لعقيدة الانفصال. وقد تعرف عليه المغاربة، عندما حرض على قتل الملك عبر الواتصاب.
فعلته هاته ستجعل القضاء الاسباني يحكم عليه بالسجن سنتين وثلاثة أشهر بتهمة التحريض على قتل الملك محمد السادس عبر الواتصاب .
هو محمد عبد الرحمن بوجمعة “بوكرفة” عضو المكتب التنفيذي الأسبق لما يسمى “اتحاد الشبيبة” (تابع للبوليساريو)
وتعود أحداث القضية إلى زيارة الملك محمد السادس للعيون في نوفمبر 2015 حيث عبر عن رفضه لهذه الزيارة، وطالب عبر الواتصاب سكان الأقاليم الجنوبية بعدم السماح للملك بدخول “العيون المحتلة” (على حد تعبيره) وإذا دخلها لا يسمح له بالخروج حي منها وهذا هو قمة الوفاء والإخلاص لشهداء ثورة 20مايو” .
وبناءا على هذا التسجيل الصوتي رفع محامي السفارة المغربية في فرنسا السيد برطيل كريم وهو أيضا رئيس جمعية المغرب حقوق وواجبات دعوة قضائية أمام القضاء الفرنسي بتهمة تهديد حياة ملك المغرب والتحريض على قتله يوم 11ديسمبر 2015 وهي التهمة التي حولها القضاء الفرنسي إلى نظيره الاسباني الذي أصدر بدوره يوم 31 يونيو 2017 بمحكمة اشبيلية حكما بالسجن النافذ سنتين وثلاثة أشهر في حق محمد عبد الرحمن .
وفي يوم 07 ديسمبر 2017 تم توقيفه بميناء بالينثيا في طريقه إلى الجزائر لمدة 24 ساعة عرض بعدها على القاضي الذي واجهه بالحكم الصادر في حقه من محكمة اشبيلية ليطلق سراحه المؤقت على أن يعود للمحكمة يوم 13 دجنبر وبعد عودته للمحكمة اليوم أمهله القاضي ثلاثة أيام لتقديم الطعن أو تنفيذ الحكم، لكنه منعه من الاستفادة من محامي مجاني من بالينثيا طالبا منه التوجه إلى اشبيلية للاستفادة من خدمات محامي مجاني أو دفع مبلغ 1500 اورو لتقديم الطعن عن طريق محامي خاص .
واستغربت فعاليات حقوقية وقانونية لهذا الحكم، على اعتبار، أن الجاني كان يستحق عقوبة أكبر من مجرد سنتين وبضع شهور، وعلق قائلا: لو وقع هذا الأمر لرئيس إسبانيا لحكم عليه القضاء ب15 سنة، وهنا يظهر التحيز الإسباني المستمر لخلايا الانفصاليين ضد الشرعية الدولية التي تنتصر للمغرب ووحدته الترابية ولخيار الحكم الذاتي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *