تقرير شامل: هكذا تناور البوليساريو قبيل زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للمغرب

بعد أن أكد المفوض السامي لحقوق الإنسان السيد زيد رعد الحسين

الذي نحتج بشدة على صياغته لجملة:
“تمكين الشعب الصحراوي من حقوقه التي تعني أساسا الحق في تقرير المصير والسيادة على الثروات الطبيعية” !!!!!
ضمن رسالته حصلت “الخبر بريس” مؤخرا على نسخة منها عندما راسل المغرب – ولم يكن محايدا – بصفته كمفوض سامي لحقوق الإنسان والمؤرخة في 23 أكتوبر 2017

استعداد مكتبه لمتابعة جديدة لوضعية حقوق الإنسان بالصحراء ، من خلال إيفاد بعثة فنية وفقا لقرار مجلس الأمن مع رفع التقرير إلى كل الجهات المختصة وذات العلاقة بقضية الصحراء الغربية.

فهل سيقف حول مهزلة ماتسميها بوليساريو:
” تخرج دفعات متتابعة من أشبال الامة” بحضور شخصي للأمين العام للجبهة كما وقع الأحد الماضي 17 يونيو 2018 عندما تم الزج بيافعين و أطفال قاصرين بتجنيد عسكري ؟

على طريقة مقاتلي “الدولة الإرهابية العنيفة الشيطانية” (د.ا.ع.ش) التي نرفض في “الخبر بريس” تسميتها بدولة الخلافة الإسلامية حتى لا نلطخ هذه الصفحة المشرقة من تاريخ ديننا الإسلامي الحنيف

وهل سيقف على حجم الإحتجاجات الغاضبة بمقر قيادة البوليساريو بعد اغتيالها للشاب إبراهيم من قبيلة تكنة بدم بارد مما أدى بالمحتجين إلى احتلاله بالكامل في ظرف وجيز وإتلاف كل ما يوجد به ؟

من جهة اخرى، وصل رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي “موسى فكي محمد” أمس الثلاثاء 19 يونيو 2018 لمطار تيندوف بالجزائر

ضمن زيارة خاطفة لبوليساريو لمدة يومين، يلتقي خلالها مع زعيمها المدعو “إبراهيم غالي”، وعدد من أتباعه بمنطقة “اسورد” اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018 حيث من المنتظر أن يقدم م”وسى فكي محمد” إحاطة شاملة بقمة نواكشوط المقبلة التي تلتئم يومي 01 و02 يوليوز 2018 المقبل بخصوص ملف وحدتنا الترابية على ضوء زيارته لهذه الجبهة المزعومة.

في حين ستعرف مدينة العيون، زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية السيد ” هورست كوهلر”

أيام 22 و 23 يونيو من هذا الأسبوع ؛ حيث تابعنا حجم التحريض الذي شنته بوليساريو منذ أسابيع لافتعال احتجاجات قصد تمويه البعثة الأممية واصفة المغرب بأبشع النعوت

على غرار ما شهدته مدينة الداخلة قبل عشرة أيام حيث تم تجييش مجموعة من المغرر بهن للمطالبة ب”وقف نهب ثروات الصحراء ”

لولا تدخل قوات الأمن الوطني بمهنية عالية لفك مثل هذه الوقفات المشبوهة التي يسعى من خلالها الكيان الوهمي تسويق صورة “قمعية” للمصالح الأمنية المغربية التي استوعبت جيدا مثل هذه المسرحيات المتجاوزة

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *