عين على ندوة عيوش حول الإجهاض والمثلية الجنسية والمساواة في الإرث

بخصوص ما راج مؤخرا حول إحتضان مقر مؤسسة آل سعود 22 و24 يونيو الجاري بالدار البيضاء لفعاليات ندوة اثارت الكثير من الجدل قبل تنظيمها لمناقشة مواضيع طالما سببت وتسبب إحراجا كبيرا عند إثارتها بالمغرب من قبيل:

“العالم الإسلامي وحرية المعتقد”

بحضور كل من :

– ذة رجاء بنسلامة (من تونس).
– ذ صلاح غمريش (من الجزائر).
– ذ شعبان عبد الحسين (من العراق).

وكذلك مناقشة ساخنة لأكثر “الطابوهات” حساسية وهو موضوع :

“حقوق الأقليات الدينية”

بمشاركة كل من :

– محمد سعيد ( ممثل المسيحين المغاربة)
– إدريس هاني ( ممثل الشيعة المغاربة)
– جواد مبروكي ( ممثل البهائين المغاربة)
– عصام الخمسي ( ممثل الأحمديين المغاربة)

بالإضافة إلى مناقشة مستفيضة لموضوع:

“السياسة والدين أية آفاق للعلمنة؟”

بمشاركة:

– غالب بن الشيخ (من فرنسا)
– عبد المجيد الشرفي (من تونس)
– نبيل مولين (من المغرب)

كما سيناقش موضوع:

“المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة”

بمشاركة كل من:

– ذة أمال القرامي (من تونس).
– ذة سمية النعمان (جسوس من المغرب).
– البرلماني المغربي (عمر بلافريج).

كما ستتم مناقشة موضوع “الإجهاض” بشكل مستفيض لما تشكله هذه الظاهرة من تشعبات وتقاطعات بين كل ماهو ديني و إجتماعي و صحي ونفسي تحت عنوان :

“الحق في الخصوصية وتملك الجسد والتصرف فيه والإجهاض والبنوة”

بمشاركة كل من :

– نزهة كسوس
– حليمة مروان
– عائشة الشنا

كما سيتم تسليط الضوء على ظاهرة ظل المجتمع المغربي يتعامل معها بشكل يختلف من طبقة إلى طبقة وهو موضوع :

“المثلية الجنسية والعلاقات خارج الزواج ”

بمناقش كل من :

– البرلمانية السابقة نزهة الصقلي
– ذ محمد الساسي
– ذة خديجة الروكاني (محامية وحقوقية)
– ذ شكيب كسوس

كل ذلك على البرنامج التالي كما توصلت “الخبر بريس” على نسخة منه قبل عدة أيام

إلا أن مكتبة آل سعود بالدار البيضاء ( مؤسسة عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية ) كان لها رأي آخر حيث تبرأت بشكل قاطع من تنظيم مثل هذه الندوات بمقرها حيث أعلنت في بلاغ توصلت ” الخبر بريس” على نسخة منه، يفيد منع إدارة هذه المؤسسة البحثية وعدم ترخيصها لإقامة هذه الندوة تحت عنوان “الحريات الفردية في ظل دولة الحق والقانون ” من تنظيم جمعية ” مجموعة الديمقراطية والحريات” التي يرأسها نور الدين عيوش داخل مقرها.

كما علمت “الخبر بريس” أن الوزير نبيل بن عبد الله (الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية) قد تبرأ هو الآخر من المشاركة أو المحاضرة بهذه الندوة

إلى جانب وزير العدل السيد محمد أوجار بعلة تواجده خارج أرض الوطن مستغربا كيف تم نشر إسمه دون علمه؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *