سقط القناع وظهر للعالم نفاقها.. إيران تخدع المغرب بعد أن أوهمته بدعمها

فاز الملف المشترك للولايات المتحدة والمكسيك وكندا بحق استضافة بطولة كأس العالم 2026 لكرة القدم بعد أن تفوق على ملف المغرب في التصويت الذي جرى اليوم خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في العاصمة الروسية موسكو.
وحسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بين الملفين المتنافسين على استضافة فعاليات النسخة الـ23 من بطولاتك أس العالم المقررة عام 2026 في اجتماع الجمعية العمومية رقم 68 الذي شهد أول عملية تصويت بالنظام الجديد على حق استضافة المونديال، كما شهد التصويت على استضافة أول نسخة من المونديال تقام بمشاركة 48 منتخبا بعدما وافق الفيفا في وقت سابق على زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال من 32 إلى 48 منتخبا بداية من نسخة 2026.
وحصل الملف المشترك على 134 صوتا مقابل 65 صوتا للمغرب.
عملية التصويت كشفت نوايا ووجوه العديد من الدول، وبينت “شكون معاك وشكون ضدك”. كما كشفت عن الوجه الحقيقي لإيران.
حتى الأمس القريب، أعلنت إيران دعمها رسميا للملف المغربي، وظهر منتخبها الكروي وهو يرفع الأعلام المغربية أثناء حلوله على روسيا.
إيران فعلت كل “البروباغاندا” الإعلامية لتوهمنا بدعمها، ووزعت الابتسامات والتصريحات المنسجمة مع ملف المغرب، وفجأة اختفى كل هذا أثناء عملية التصويت ولازال البحث جاريا على صوت إيران، الذي أكدت للعالم أنها لاتؤتمن و”ماعندهاش الكلمة”، هذه إيران كما عهدناها، تمد يدها للسلام، وتساعد البوليساريو في حفر الأنفاق وسلاح العتاد وتخطط لنسف المغرب مع حزب الله اللبناني.. هذه إيران التي تأكد اليوم أن المغرب الرسمي كان محقا في كشف زيف شعاراتها ونواياها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *