هل ستنهي “الباطرونا” مسار مزوار السياسي؟

بعد فوزه برئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أمس الثلاثاء، خلفا لمريم بنصالح، ينتظر في الأيام القادمة إعلان صلاح الدين مزوار عن استقالته من حزب التجمع الوطني للأحرار، كما وعد قبل الاعلان عن نتائج الانتخابات.
واعتبرت بعض المصادر أن مزوار يسعى من خلال فوزه برئاسة الباطرونا، لاستحواذ حزبه على هيئة رجال الأعمال، وهو الأمر الذي نفاه الزعيم السابق للحمامة خلال تقديمه لبرنامجه الأسبوع الماضي بإحدى فنادق مدينة البيضاء.
وقال مزوار في تصريح للصحافة، إنه “قدم ترشيحه لهيئة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأقرت سلامته وصادقت عليه، وإن ترشحه سليم، ولا يتنافى مع ممارسته للسياسة”، بعدما دعا إلى ضرورة استقلال اتحاد رجال الأعمال عن السياسة.
وأشار مزوار إلى برنامجه الذي “يهدف إلى إعطاء دفعة جديدة للنمو والتشغيل، وذلك من خلال تحسين تنافسية الاقتصاد المغربي وتعزيز عرضه، ودعم الشركات الصغرى، ومشروعات التشغيل الذاتي، وتعزيز جاذبية مختلف المناطق المغربية للاستثمارات، وتطوير السياسات القطاعية.”
جدير بالذكر، أن صلاح الدين مزوار، سبق وقدم استقالته من رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار في اجتماع للمكتب السياسي للحزب، في سنة 2016، وذلك بسبب نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي حصل فيها حزبه على 37 مقعدا فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *