تفجيرات.. البوليساريو تستهين بالأمم المتحدة وتتعنتر في المنطقة العازلة

يبدو أن “البوليساريو” لا تكثرت بالتحذيرات التي أطلقها أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الذي طالب السبت الماضي بضرورة ضبط النفس في الصحراء، إذ واصلت برنامج استعراضات عسكرية ضخمة ومناورات عسكرية في تيفاريتي، تنفيذا لتعليمات صادرة عما يسمى “وزارة الدفاع”، التي أعطت أوامرها بضرورة ضمان جاهزية الجيش الصحراوي واستعداده الدائم لكل الاحتمالات”.
وقامت مليشيات الجبهة خلال هذه الاحتفالات بتفجير خمسة آلاف عبوة ناسفة بذريعة التخلص من مخزون الألغام الذي تملكه، واعتبرت الجبهة أن العملية تمت بالتعاون مع منظمة نداء جنيف المختصة في تشجيع الدول على التخلص من مخزونها من الألغام.
ونظرا لما تضمنه برنامج تحركات الجبهة في المنطقة العازلة، بادر غوتيريس إلى التحذير من أي إجراء “من شأنه تغيير الوضع الراهن” بخصوص قضية الصحراء، إذ أعلن حسب بيان للمتحدث باسمه، ستيفان دوجاريك، إنه “يتابع عن كثب تطورات الوضع في الصحراء”، وأضاف البيان أن “الأمين العام، ووفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2414 المعتمد في 27 أبريل 2018، ومن أجل الحفاظ على مناخ ملائم لاستئناف الحوار تحت رعاية مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر، يدعو إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *