حملة جديدة تسعى لمعالجة انخفاض معدلات التبرع بالدم خلال رمضان

انطلقت، اليوم الخميس، حملة “العطاء بدمّك”على مستوى العالم العربي، بهدف زيادة التبرع بالدم خلال شهر رمضان، والتي تأتي ضمن مبادرة فيسبوك Hack for Good.
وتسعى هذه الحملة حسب بلاغ توصل به الخبر بريس، إلى تطوير حلول تقنية لمعالجة التحديات المجتمعية، حيث تعتبر من ثمار الشراكة بين فيسبوك والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

واحتفاء بالمواهب العربية الشابة، وجه فيسبوك دعوته لخمسة من الشباب المبدعين من شركات الدعاية والإعلان في العالم العربي لقضاء يوم كامل في جلسة عصف ذهني بالمقر الرئيسي لشركة فيسبوك في المنطقة لتحضير أفكارهم ومقترحاتهم.

ومن ثم استعرض الشباب أفكارهم الخاصة بالحملة التي تحقق أهداف الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لرفع معدلات التبرع بالدم خلال شهر رمضان، وناقش الشباب أفكارهم أمام لجنة تحكيم تضمنت ممثلين عن فيسبوك والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، حيث فاز فريق شركة ليو بورنيت، وهم يعملون الآن مع أحمد يونس، رئيس قسم الإبداع في فيسبوك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتنفيذ أفكارهم الخاصة بالحملة ونشرها في الأسبوع الأول من رمضان.

وعندما يتزامن شهر رمضان مع موسم العطلات، يؤدي ذلك إلى انخفاض معدلات التبرع بالدعم، حيث لا يتسنى للصائم التبرع بالدم إلا بعد الإفطار، بالإضافة إلى سفر الكثيرين. وهو الأمر الذي يسفر عن تراجع المخزون لدى بنوك الدم، والحاجة إلى تحفز المزيد من المتبرعين. من أجل ذلك، تهدف حملة “العطاء بدمّك” إلى تشجيع الأفراد على التوجه إلى بنوك الدم ومراكز التبرع المعتمدة لمعالجة هذا الانخفاض الذي يطرأ على المخزون خلال فصل الصيف. أما الصائمون فيمكنهم التبرع بالدم بعد الإفطار، ومن المنتظر أن تحفز هذه الحملة الجمهور للتفاعل بإيجابية من أجل بناء مجتمع أفضل.

وفي تعليق لها على المبادرة، قالت كريستين حرب، الرئيس الإقليمي لفيسبوك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “بينما نستعد لاستقبال شهر رمضان الكريم، نريد أيضاً أن نسلط الضوء على قضية واقعية، وهي انخفاض معدلات التبرع بالدم على مستوى المنطقة، وتستفيد هذه الحملة من فيسبوك كأداة يجتمع حولها الناس من أجل مناصرة القضايا الخيرية. ونفخر بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وليو بورنيت بيروت لتحفيز نحو 172 مليون مستخدم لفيسبوك في المنطقة للمساهمة في حملة “العطاء بدمّك” ونتطلع إلى رؤية النتائج الإيجابية للحملة على مجتمعاتنا.”

ومن جهتها، قالت رنا صيداني، المتحدثة باسم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “التبرع بالدم ينقذ الأرواح، ونقصه يعني العكس تماماً. ونحن في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وعلى مستوى المنطقة نعتبر جزءاً من الجهات المناصرة لقضية التبرع بالدم وتحفيز المزيد من المتطوعين. ونأمل أن تسهم هذه الحملة في رفع معدلات التبرع بالدم التي غالباً ما تنخفض خلال شهر رمضان. ونود هنا أن ندعو المزيد من الأفراد للتبرع بالدم بعد تناول وجبة الإفطار، كما نحثهم على الاستمرار في هذا العمل الخيري والإنساني على مدار العام.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *