العثماني خرج عينيه في الدوزيم وها الهجوم العثماني الجديد

ذكرت مصادر، أن رئيس الحكومة يتجه نحو منع القناة الثانية “دوزيم” من تغطية جلسات المجلس الحكومي، وذلك في إطار رد الفعل على التقرير الذي قدمته القناة حول حملة المقاطعة.
مصدر مقرب من رئيس الحكومة كشف معلومات تفيد بأن هذا الأخير غاضب تماما من التصرف الذي أقدمت عليه “دوزيم” والذي اعتبره استهدافا لشخصه، وإساءة لمؤسسة رئاسة الحكومة، واصفا إياه بالتصرف “غير المسؤول” و”المرفوض” والذي ينبغي أن لا يتكرر.
وحول ما يروج بخصوص اتخاذ العثماني لموقف مقاطعة القناة، ومنعها من تغطية اجتماعات المجلس الحكومي، أفاد ذات المصدر أن كل الاحتمالات واردة ما لم تقدم إدارة “دوزيم” اعتذارها عن ما وصفه بلاغ مدير ديوان رئيس الحكومة بـ“عدم مهنيتها” في إعدادها وتقديمه لتقرير حول حملة المقاطعة لمنتجات بعض الشركات الوطنية.
وكان أحد المستشارين بديوان المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، قد أكد صحة هذا التوجه على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *