“نايضة” بين العثماني وسيطايل بسبب تصوير فيديو دون علمه

أمال الزروالي

هاجم مدير ديوان رئيس حكومة سعد الدين العثماني، القناة الثانية بعد قيامها ببث فيديو قصير له في نشرة الخميس الماضي، يتضمن رفض العثماني الإجابة عن استفسار صحافي من القناة الثانية، وذلك قبيل انعقاد الاجتماع الأسبوعي للحكومة.

واستنكر جامع المعتصم، القيادي في حزب العدالة والتنمية ومدير ديوان سعد الدين العثماني، في رسالة موجهة للقناة الثانية، توصلت “الخبر بريس” بنسخة منها،  التصرف “غير المهني” الذي قامت به 2M، مؤكدا أنه “لا يليق بقناة عمومية كالقناة الثانية افتتاح النشرة الرئيسية للأخبار بتصوير فيديو تم إنجازه دون علم الشخص المعني وفي مكان ذو حرمة خاصة”.

وأضافت رئاسة الحكومة، في الرسالة نفسها “يُظهر الفيديو بوضوح أن رئيس الحكومة لم يتوقف للتحدث للصحافة ولم يأخذ علما بوجود مصور شرع في التصوير من الخلف ولم يوافق على الإدلاء بتصريح باعتبار اختصاص الناطق الرسمي في مثل هذه المناسبات”.

وهدد مدير ديوان رئيس الحكومة القناة الثانية باتخاذ التدابير المسطرية التي يراها مناسبة ضد قناة عين السبع، للحفاظ على جو الثقة والمهنية والتقدير الذي طبع علاقتها مع الصحافة الوطنية والدولية المعتمدة بشكل عام، ومع قنوات القطب العمومي بشكل أخص”.

وكان رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران قد خاض، خلال ولايته، صراع كسر العظام، مع مديرية الأخبار بالقناة الثانية، التي ترأسها سميرة سيطايل، بسبب طريقة تعاطي المديرية مع أنشطته الحكومية والحزبية.

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *