لقاء مثمر وبناء بين وزير العدل محمد أوجار ونظيرته الكندية في أوتاوا

تباحث السيد محمد أوجار، وزير العدل، مع نظيرته الكندية، السيدة “جولي ويلسون ريبولد”، سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجال القضائي بين المغرب وكندا، خلال محادثات بين الجانبين أمس الثلاثاء بأوتاوا.

وأشار بلاغ لوزارة العدل، توصلت “الخبر بريس” بنسخة منه، أن المسؤولين تطرقا خلال هذا اللقاء، المنعقد في إطار زيارة العمل التي يقوم بها السيد أوجار للمشاركة في أشغال المؤتمر الدولي للمنظمة الدولية للفرنكفونية تحت موضوع “إعلان سانت بونيفاس حول الوقاية من النزاعات والأمن البشري.. بعد مرور 12 سنة”، إلى سبل تقوية العلاقات الثنائية والتنزيل الأمثل لمذكرة التفاهم الموقعة بين المغرب وكندا، على هامش المؤتمر الدولي الأول للعدالة بمراكش في أبريل الماضي.

وخلال هذا اللقاء، أشادت الوزيرة الكندية، يضيف البلاغ، بالنجاح الذي عرفه مؤتمر مراكش، الذي تميز بالرسالة الملكية السامية في افتتاح أشغاله، مثمنة الإصلاحات التي يشهدها المغرب في منظومة العدالة.

وأضاف بلاغ وزارة العدل، أن السيد محمد أوجار، وبدعوة من نظيرته الكندية، حضر جلسة الأسئلة الشفوية الموجهة إلى الحكومة في مجلس العموم الكندي، وسط ترحيب كبير من أعضاء المجلس.

وفي نفس الإطار، التقى السيد أوجار بالسيد “مارك جيرو”، المندوب الفدرالي في القضاء الكندي، الذي قدم عرضا حول اختصاصات هذه المندوبية الحكومية المكلفة بتطبيق قانون القضاة في مجال حماية استقلالهم.

وأشار البلاغ إلى أن اللقاء كان مناسبة قدم فيها السيد محمد أوجار عرضا حول أهم الإصلاحات، التي يقودها جلالة الملك في منظومة العدالة.

وخلال هذا اللقاء، أعرب المسؤول الكندي عن إعجابه بهذه الإصلاحات، التي تتميز باستقلال السلطة القضائية واستقلال رئاسة النيابة العامة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *