باي باي إلياس العماري

سارعت سكرتارية المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، برئاسة فاطمة الزهراء المنصوري، إلى الرد بسرعة على دعوة إلياس العماري، الأمين العام للحزب الذي طالب بتحديد موعد قريب للدورة الاستثنائية للمجلسـ طبقا لمقتضيات المادة 49 من النظام الداخلي للحزب، وقررت في اجتماع لها عقد الخميس الماضي، بالدعوة إلى اجتماع الدورة الاستثنانية يوم 26 ماي المقبل.
وأفادت مصادر من سكرتارية اللجنة، أنها قررت بعد التشاور مع الأمين العام، على استدعاء برلمان الحزب إلى الاجتماع للحسم في مخرجات الدورة 22، والسيناريوهات التي أعدتها اللجنة الوطنية المشكلة من ممثلي الجهات، لهذا الغرض، والتي رفعت تقريرها إلى السكرتارية، في وقت سابق.
ويسود الترقب والانتظار داخل أوساط «البام»، بالنظر إلى الرهانات التنظيمية والسياسية التي تنتظر الحزب، بعد حوالي عشرة أشهر من الارتباك الذي أحدثته استقالة إلياس العماري من الأمانة العامة، وتراجعه في وقت لاحق، ما عمق أزمة الثقة بين الزعيم وعدد من القيادات الوطنية، انعكست على أداء الحزب ومؤسساته المختلفة.
ويرى العديد من القياديين أن دورة 26 ماي ستعتبر مفصلا في حياة الحزب، انطلاقا من النقاش السياسي والتنظيمي الذي ستعرفه الدورة، والسيناريوهات التي ستتقدم بها اللجنة الوطنية بشأن التعامل مع استقالة العماري، وهو نقاش مفتوح على كل الاحتمالات، لأن المهم، يقول عضو في المكتب السياسي، هو الانتقال إلى حزب المؤسسات، وتجاوز مرحلة الزعيم، التي طبعت تجربة العماري، بإيجابياتها وسلبياتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *