مسؤول في “سنطرال” يُشكّك في وطنية المقاطعين لحليب الشركة

أسية الداودي

بدأت حملة مقاطعة 3 علامات تجارية، تنشط في مجالات الحليب والمحروقات والمياه المعدنية، تعطي ثمارها، بعدما تكبّدت الشركات الثلاث خسائر مالية هامة منذ الإعلان عن انطلاق حملة المقاطعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصف مسؤول في مجموعة “سنطرال دانون”، إحدى الشركات المستهدفة بحملة المقاطعة، المشاركين في هذه الحملة بـ “خونة الوطن”.

وأكد عادل بنكيران، مدير المشتريات وتطوير الحليب بمجموعة “سنطرال دانون” في تصريح صحفي، أن حملة المقاطعة تهدف ضرب المنتوج الوطني وتتسبّب في إلحاق الضرر بآلاف الفلاحين.

وأبرز المصدر ذاته، أن المتضرر الأول من حملة المقاطعة هم 120 ألف فلاح يبيعون حليبهم للشركة، مشيرا إلى أن الفلاّحة سيضطرون لرمي إنتاجهم الوفير لهذه السنة إن لم تقم الشركة بشرائه منهم حسب قوله.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *