المغرب يحتفي بأوائل القراء وتتويج “مريم أمجنون” من بين 300 ألف طالب مغربي مشارك

شهد المغرب اختتام مسابقة تحدي القراءة العربي في دورته الثالثة وذلك بتتويج الطالبة مريم لحسن أمجنون، من مدرسة الداخلة في جهة فاس – مكناس التعليمية بطلةً للتحدي على مستوى المملكة، بعد تنافس كبير بين الطلبة العشر الأوائل الذين بلغوا التصفية النهائية على المستوى الوطني والذين خاضوا الاختبارات النهائية على مدى ثلاثة أيام قبل اختيار الفائزة، التي انتزعت تاج البطولة عن جدارة.
هذا ونالت مدرسة ثانوية الوحدة الإعدادية، من منطقة الداخلة التعليمية، لقب المدرسة المتميزة على صعيد البلاد، فيما ذهبت جائزة “المشرف المتميز” للمعلمة أمينة حَيبوب، من مدينة الدار البيضاء.
جاء ذلك في حفل حاشد أقيم على خشبة مسرح محمد السادس في مدينة وجدة، وذلك بحضور سعادة علي سالم الكعبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالمغرب، والأمين العام لتحدي القراءة العربي نجلاء الشامسي، ونخبة من المسؤولين ومدراء الجهات والمناطق التعليمية وعدد من العاملين في القطاع التربوي وأوائل الطلبة من مختلف أنحاء المملكة.
ونوّه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المغرب سعيد أمزازي في كلمه له ألقاها نيابة عنه محمد بلقاسمي الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، بمشروع تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مشدداً على القيمة النوعية للمسابقة المعرفية الأكبر من نوعها عربياً كونها تعزز أهمية القراءة لدى النشء في العالم العربي وتهدف إلى غرسها كعادة متأصلة في حياتهم، إلى جانب مساعدتهم على تنمية قدراتهم في النقد والتحليل والتعبير، مشيراً إلى أن “هؤلاء الشباب هم الذين سيبنون مستقبل الأوطان وهم الذين سيواصلون رحلة البناء على أساس معرفي أصيل ومتين”.
من جانبها، أعربت الشامسي عن سعادتها بالمشاركة في الاحتفاء بأوائل القراءة في المغرب، كأرض ذات إرث ثقافي ومخزون حضاري متنوع وعريض، مؤكدة في كلمة ألقتها بهذه المناسبة بأن “المغرب لديها من الثراء والكنوز ما يمد الأجيال بمزيج من المعرفة والثقافة والفكر”، مشددةً بأن “هذا الموروث الحضاري لبلدنا المغرب والذي يتمتع به منذ حقب زمنية ضاربة في القدم لا يجب أن يظل تاريخاً محفوظاً بين أغلفة الكتاب، بل يحتِّم على الأجيال أن تمثِّله كما يجب”.
وأشادت الشامسي بالاهتمام والجدية الكبيرين اللذين أبداهما طلبة المغرب، وبالإنجاز الذي حققوه في التحدي، كمنافسة تهدف إلى استدعاء الموروث العربي العظيم واستئناف حضارتنا، واصفةً إياهم بأنهم “أبناء حضارات لا تنضب، والتي بزغت منذ فجر التاريخ ومرّت بشتى أطوار الحضارة انتهاء بالحضارة الإسلامية”، مؤكدة بأن “هذا الثراء الفريد يأتي نتاجاً للتزاوج العرقي الذي يعد الأكثر ثراء بين أجدادكم الأمازيغ وأجدادكم العرب ليعطي الحصيلة التي نراها أمامنا اليوم”.
وتابعت بالقول إن “الدفاع عن أصول صناعة الفكر الإنساني السليم وقواعده والحفاظ على مخزونه المتحضر كان وسيظل منوطاً بكم وبأشقائكم في الوطن الكبير”.
ولفتت إلى أن ثمة وعياً بأن “المشهد الثقافي والفكري لمجتمعاتنا العربية مشهد واحد لا يتجزأ، ويتم الحرص على ذلك عبر المجلس التربوي لتحدي القراءة العربي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *